كشفت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن الحارس الشخصي الجديد للأمير هاري ابن الملك تشارلز الثالث أدين سابقا بمحاولة قتل زوجته، لكنه لم يسجن بعد اعترافه بالجريمة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحارس الذي كان ضابطا في شرطة لندن حاول خنق زوجته بعد أن أخبرته أنها لم تعد تحبه، مضيفة أنها كانت على وشك الموت لولا اتصاله بالإسعاف.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم تصوير الحارس بيري دوبري (51 عاما) ، وهو يقود الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل في سيارة ”رنج روفر“، أثناء مغادرتهما منزلهما المؤقت في طريقهما إلى محطة يوستون للقطارات في لندن.



وقالت الصحيفة: ”على الرغم من دوره المهم في حماية الأمير وزوجته، إلا أن دوبري أدين في محكمة كولشيستر الابتدائية في سبتمبر/ أيلول 2016 بمهاجمة زوجته سارة جاي، بعد أن أخبرته أنها لم تعد تحبه.“

ولفتت إلى أن الحارس البالغ طوله 6 أقدام و 7 بوصات نجا من السجن؛ لأنه اتصل بالرقم 999 واعترف بجريمته، بينما انتحرت زوجته لاحقا بعد وصفه بأنه ”مجنون“.

وأضافت: ”يثير هذا الاكتشاف الدهشة؛ لأن ميغان دافعت منذ فترة طويلة عن حقوق المرأة، وخاصة العنف القائم على النوع الاجتماعي.“

وأوضحت الصحيفة، أنه خلال زيارة هاري وزوجته إلى جنوب أفريقيا في العام 2019، قالت ميغان في خطاب لمنظمة ”أكشن إيد“، إنه يجب محاسبة الرجال على أفعالهم.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الزوجة الراحلة قوله، ”عندما تفكر في مدى صراحة ميغان في قضايا المرأة، من المدهش جدا أن يتم تعيين حارس شخصي من هذا النوع“.

وأضاف: ”مرت زوجته سارة بوقت مؤلم حقا معه وأنا متأكد من أنه إذا عرف ميغان وهاري القصة الكاملة لن يكونا مرتاحين له على الإطلاق لتوظيفه كحارس شخصي لهما، والحقيقة أنها كانت صدمة عندما رأيت الصورة وتعرفت على بيري على الفور، إنه طويل جدا ومميز، ولديه ندوب كبيرة على وجهه؛ لذا يمكن التعرف عليه تماما“.

وكشف المصدر أن دوبري عامل سارة بطريقة مروعة واضطرت إلى الهروب من النافذة مرتين للابتعاد عنه، معتبرا أن هاري وميغان لن يرغبا في أن يحرسهما شخص مثله.

وفي مقابلة صحفية بعد إدانته، قالت جاي: ”عانيت على يد هذا المجنون لمدة عامين، أنا محطمة لأنه ليس خلف القضبان، إنه يستحق أن يكون في السجن“.

وأضافت: ”أن يفعل أي رجل هذا أمر فظيع وأن يفعل شرطي ما فعله أمر شائن، كاد يقتلني و كل ما حصل عليه هو صفعة على يديه فقط، أين الرادع لمثل هؤلاء الرجال“.

صور