بالقرب من خط الاستواء وبطول 6 كيلومترات وعرض أربعة كيلو مترات يكمن الاكتشاف العظيم على كوكب المريخ، إنه بقايا نهر جليدي، يوحي بأن شكلا من الماء لا يزال موجودا في منطقة على "الكوكب الأحمر".

ورصد العلماء بقايا رواسب معدنية بالقرب من المنطقة الاستوائية للمريخ، تحتوي على أملاح كبريتات فاتحة اللون ولم تعد الكتلة الجليدية المكتشفة موجودة.

وتعرف العلماء على سمات النهر الجليدي، بما في ذلك التلال التي تترسب أو تدفع بواسطة نهر جليدي متحرك.



كذلك اكتشف فريق البحث أيضا حقول صدع، أو فتحات عميقة على شكل إسفين، من النوع الذي يتشكل داخل الأنهار الجليدية.

وتمت مشاركة النتائج الأربعاء الماضي في المؤتمر الرابع والخمسين لعلوم القمر والكواكب في وودلاندز بولاية تكساس الأمريكية.

وقال كبير مؤلفي الدراسة باسكال لي، عالم الكواكب بمعهد SETI ومعهد المريخ، في بيان: ما وجدناه ليس جليدا، بل رواسب ملح مع السمات المورفولوجية التفصيلية لنهر جليدي وفق سكاي ينوز.

ما نعتقد أنه حدث هنا هو أن الملح تشكل فوق نهر جليدي مع الحفاظ على شكل الجليد أدناه، وصولا إلى تفاصيل مثل حقول الصدوع وشرائط الركام.

يعتقد الباحثون أن النهر الجليدي كان بطول 6 كيلومترات وعرضه حوالي 4 كيلومترات.

ويسعى الباحثون الآن إلى تحديد ما إذا كان هناك أي جليد متبق من النهر الجليدي، وإذا كان الأمر كذلك، فكم هو موجود في الأعماق الضحلة تحت رواسب الملح.

إذا كانت رواسب الملح هذه تحمي الجليد، فمن المحتمل وجود جيوب جليدية أخرى في الجوار.

وأظهرت المدارات التي تدور حول الكوكب رواسب من الجليد في أقطاب المريخ المتجمدة، ولكن إذا كان الماء بأي شكل موجودا عند خطوط العرض الاستوائية المنخفضة الأكثر دفئا، فقد يكون له آثار على فهمنا لتاريخ الكوكب الأحمر وإمكانية السكن فيه، وإمكانية الاستكشاف المستقبلي من قبل البشر.

قال باسكال لي: "إذا كانت هناك مواقع استوائية حيث يمكن العثور على الجليد في أعماق ضحلة، فسيكون لدينا أفضل ما في البيئتين: ظروف أكثر دفئا لاستكشاف الإنسان مع استمرار الوصول إلى الجليد ".