حجبت شبكة "فيسبوك" صورة لتمثال "فينوس فلندروف" الشهير العائد تاريخه إلى حوالي 30 ألف سنة خلت والمصنف على أنه من روائع الفن من العصر الحجري القديم، على ما أفاد متحف التاريخ الطبيعي في فيينا حيث يُعرض هذا العمل.

وقد اكتشف هذا التمثال المصنوع على شكل امرأة مكتنزة عارية في قرية فلندورف النمسوية في مطلع القرن العشرين، وهو "التمثيل الأنثوي الأكثر شعبية وشهرة في العالم من حقبة ما قبل التاريخ" وفق المتحف.

غير أن "فيسبوك" حجبت صورة لهذا التمثال من رسالة نشرتها الناشطة الإيطالية الهاوية للفنون لورا غياندا في نهاية ديسمبر، على ما ذكر المتحف مؤكدا لوكالة فرانس برس معلومة نشرتها مجلة "ارت نيوزبيبر" المتخصصة في الفنون.

وقال المتحف "نرى ضرورة عدم حظر أي قطعة أثرية وخصوصا أيقونة من هذا النوع عبر فيسبوك كما الحال مع أي عمل فني".

وأشار مدير المتحف كريستيان كوبيرل إلى أن هذه المؤسسة "لا تجد أي سبب يدفعها إلى تغطية تمثال فينوس فلندورف (...) وإخفاء العري الموجود فيه سواء في المتحف أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي"، لافتا إلى أنه "لم يسمع يوما بأن شخصا ما انزعج من رؤية هذا العمل".

وغالبا ما تواجه "فيسبوك" انتقادات على خلفية قراراتها بحظر المضامين. ومن المتوقع إصدار القضاء الفرنسي حكما في 15 مارس على خلفية طعن أحد مستخدمي "فيسبوك" بقرار الموقع إغلاق حسابه لنشره صورة عن لوحة "أصل العالم" لغوستاف كوربيه .