* لا أرغب في الخوض بمتاهات التيارات الإسلامية

* أقوم بالأداء الصوتي في الأعمال الكرتونية فقط

* لابد من الذهاب إلى الطبيب النفسي كلما اقتضت الحاجة

الكويت - هدى هنداوي

كشفت الفنانة المعتزلة حنان ترك عن أنها "فكرت في ارتداء الحجاب قبل 4 سنوات من اتخاذها قرارها باعتزال الفن، مضيفة أنها "ليست مؤهلة لكي تكون داعية حيث إنها تؤمن بالتخصص في جميع المجالات"، مشددة على أنها "لا تملك حق إصدار الفتاوى الدينية، ولن تعود إلى التمثيل مرة أخرى تحت أي ظرف من الظروف".

وأوضحت ترك في تصريحات خاصة لـ "الوطن" على هامش مشاركتها في الملتقي الإعلامي العربي في دورته الخامسة عشرة والذي عقد في الكويت مؤخرا أنها "لا ترغب في الخوض في متاهات التيارات الإسلامية".

وقالت ترك إن "قرار اعتزالها الفن نهائي ولا رجعة فيه"، مشددة على أنها "لن تعود إلى التمثيل مرة أخرى".

وفي رد على سؤال لـ "الوطن" حول نيتها التوجه إلى العمل في مجال الإعلام، أفادت ترك بأن "ثقافتها محدودة كما أنها ربما لن تحقق إضافة في ظل الإعلاميين الموجودين على الساحة الإعلامية"، الذين وصفتهم بـ "الغيلان"".

وفيما يتعلق بمشاريعها في المرحلة المقبلة، قالت ترك إنها "تقوم بالأداء الصوتي في الأعمال الكرتونية فقط، حيث إنها من عشاق الرسوم المتحركة خاصة تلك الأعمال التي تهدف إلى غرس القيم والمبادئ لأطفالنا".

وأعربت ترك عن "سعادتها بمشاركتها في الملتقي الإعلامي العربي في دورته الخامسة عشرة في الكويت نظرا لما يناقشه من قضايا إعلامية مهمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي".

وفي رد على سؤال لـ "الوطن" حول قرارها بارتداء الحجاب واعتزال الفن، أجابت ترك "فكرت في ارتداء الحجاب قبل أن اتخذ القرار بنحو 4 سنوات وكنت مترددة، لكن كان بداخلي إحساس قوي بارتداء الحجاب".

وأضافت ترك "لم يتفاجأ الموجودون في الوسط الفني بالقرار لأنني تحدثت أمامهم مراراً وتكراراً عن رغبتي في ارتداء الحجاب".

وحول الشائعات التي ترددت حول أنها سوف تتجه إلى الدعوة ومن ثم تصبح داعية وتقدم برامج دينية في إحدى القنوات الدينية، قالت ترك "أنا لست مؤهلة لأكون داعية ومؤمنة بالتخصص في جميع المجالات ولا أملك حق الإدلاء بفتاوى دينية ولا أسعي إلى الخوض في متاهات التيارات الإسلامية".

وعن حياتها الأسرية، قالت ترك، "أنا أم لـ 5 أبناء، 3 ذكور وبنتين، "يوسف، وآدم، ومحمد، ومريم، ومنى"، وأحاول أن أكون أما مثالية، لكن الحقيقة أن ابني الأكبر يوسف ظلم معي كثيرا بسبب انشغالي بالتمثيل والآن أحاول أن أعوض أبنائي قدر المستطاع عن الفترة التي كنت فيها بعيدة عنهم بسبب ارتباطاتي الفنية".

وتابعت ترك "أولادي استطاعوا أن يشغلوا كل وقتي ولذلك لست نادمة على قرار اعتزالي الفن، لكن الغريب حقا إنه ليس لدي أي اشتياق أو رغبة في العودة إلى التمثيل مرة أخرى".

وذكرت أن "الابن الأكبر يدرس إدارة الأعمال كما أنه يكتب ويغني الراب"، مشددة على أنه "هناك اختلاف كبير بين طريقة تربية الأولاد والفتيات". ونوهت ترك إلى "ضرورة الذهاب لطبيب نفسي كلما اقتضت الحاجة كي يحافظ الإنسان على توازنه النفسي".

وقالت إنها "على تواصل دائم مع زميلاتها الفنانات من بنات جيلها، وتلتقي بهن في مناسبات مختلفة، وبينهن، زينة، ومنى زكي، وهند صبري".