Business Insider


يعمل آلاف الجنود الأمريكيين على إجلاء المواطنين والأفغان عبر مطار كابل، إلا أن أولئك الذين يستطيعون مغادرة أفغانستان قد يواجهون فاتورة كبيرة عند وصولهم إلى الولايات المتحدة.

ففي تحذير أمني نشر في 14 أغسطس، أي قبل يوم من سقوط كابل في أيدي حركة "طالبان"، قال المجلس الاستشاري للأمن الخارجي إن "رحلات العودة إلى الوطن ليست مجانية، وسيطلب من الركاب توقيع اتفاقية قرض وقد لا يكونوا مؤهلين لتجديد جوازات سفرهم حتى يتم سداد القرض".

وبحسب التحذير "قد تكون تكلفة السفر 2000 دولار أمريكي أو أكثر للشخص الواحد".

وبحسب موقع وزارة الخارجية فإنه، "من خلال أخذ وسيلة نقل منسقة من قبل الحكومة الأمريكية، يكون الأشخاص الذين تم إجلاؤهم ملزمين بسداد تكلفة نقلهم".

ووفقا للأسئلة الشائعة على موقع وزارة الخارجية حول ما يمكنها فعله أثناء حالات الطوارئ، قالت الوزارة إنها "تدرك أن الأفراد قد لا يتمكنون من الوصول إلى أموالهم أثناء الأزمة، وأن المساعدة المالية الطارئة متوفرة كشكل من أشكال القرض".

وأوضحت أنه "بالنسبة إلى وسيلة نقل الإخلاء التي نرتبها من خارج موقع الأزمة، لا يتعين على الفرد الدفع قبل الصعود على متن الطائرة".