أمرت النيابة العامة في مصر، في ساعة متأخرة من مساء الأحد، بحبس طبيب وموظف بمستشفى خاص في القاهرة أربعة أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات، وضبط وإحضار طبيب آخر، في واقعة إجبار الطبيب لممرض على السجود لكلب.

وبحسب بيان رسمي، وجهت النيابة للثلاثة تهمة التنمر على ممرض بالمستشفى ”ممن لهم سلطة عليه بالقول واستعراض القوة قِبَله وسيطرتهم عليه واستغلالهم ضعفه، بقصد وضعه موضع السخرية والحط من شأنه في محيطه الاجتماعي، فضلا عن استغلالهم الدين في الترويج لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة وازدراء أحد الأديان السماوية“.

كما اتهمتهم ”بتعديهم على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية وبإحدى وسائل تقنية المعلومات تصويرا مرئيا ينتهك خصوصية الممرض المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم موقعا وحسابا خاصا على الشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم“.

وذكرت النيابة العامة في مصر أن وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام رصدت تداولا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع مصور نُسب تصويره لطبيب يظهر به تعديه واثنين آخرين على ممرض داخل غرفة بأحد المستشفيات، وذلك بالقول والفعل على نحو يشكل الجرائم المتقدمة، وبعرض الأمر على النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة.

ووفقا للبيان سألت النيابة العامة المجني عليه ”فشهد بتفصيلات ما تعرض له من تعد على نحو ما ظهر بالمقطع المتداول، مستغلين ما لهم من سلطة وظيفية عليه، موضحا أن التصوير المتداول التقط دون علمه أو رضاه مبديا تضرره من نشره، وما حاق به من تداوله بين أهل بيته وقريته“.

وأمرت النيابة العامة بضبط المتهمين، فألقي القبض على الطبيب والموظف الظاهرين بالتصوير وباستجوابهما أنكرا ما نسب إليهما، وتوافقت أقوالهما مع ما شهد به المجني عليه في التحقيقات، وبررا ما ظهر في التصوير باعتياد تقبل المجني عليه المزاح منهما ومن المتهم الهارب الذي صور المقطع.

وفي التحقيق ادعى المتهمان بأن المتهم الرئيسي تم اختراق حسابه على تطبيق التواصل الرقمي «واتساب»، منكرين علمهما بكيفية نشر المقطع المتداول، بينما أقرا بصحة ما حواه التصوير وصحة ظهورهما فيه.

في نفس السياق تعرض الممرض المجني عليه، ويدعى عادل سالم، لأزمة صحية عقب نشر فيديو إهانته وإجباره على السجود للكلب، وتم نقله إلى مستشفى النزهة بمنطقة مصر الجديدة في العاصمة المصرية القاهرة.

من جانبه كشف المحامي المصري سامي شاهين، أحد أعضاء هيئة الدفاع عن الممرض المجني عليه، أن سبب إصابة موكله عادل سالم ”الممرض“، بأزمة صحية مفاجئة، هو الضغوطات المتزايدة عليه منذ يوم الجمعة عقب انتشار الواقعة.