إرم نيوز


كشفت الاحصائيات الرسمية لمنظمة التسجيل المدني الإيراني، عن ولادة قرابة 800 طفل من أمهات تتراوح أعمارهن بين 10 و14 سنة في إيران خلال النصف الأول من العام الجاري.

وتظهر الإحصائيات، التي نشرها موقع إذاعة ”فردا“ المُعارض، أنه ”في الأشهر الستة الأولى من هذا العام، وُلد 791 طفلاً لأمهات تتراوح أعمارهن بين 10 و14 عامًا، وفي الفترة نفسها ولد 36 ألف و562 طفلاً لأمهات تتراوح أعمارهن بين 15 و19 عامًا“.

وقال السجل الوطني، اليوم الجمعة، إن تلك الإحصاءات والأرقام هي أرقام أولية وقد تتغير في المراجعات المستقبلية.

وبحسب الإحصائيات عينها، التي نشرتها وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، فإن 421 طفلاً من إجمالي 791 طفلاً وُلدوا لأمهات تتراوح أعمارهن بين 10 و14 عامًا هم من الذكور، و من الإناث 370 طفلة“.

وتأتي محافظة سيستان وبلوشستان الواقعة جنوب شرق إيران على رأس تلك الإحصائية مع ولادة 127 ذكرا و121 انثى، تليها محافظات خوزستان وخراسان رضوي وغلستان وكرمان وأذربيجان الشرقية.

وارتفع معدل زواج الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 10 و14 عامًا في العام الماضي بنسبة 10.5% مقارنة بالعام السابق، ونحو 5% من جميع الزيجات المُسجلة في عام 2020، التي كانت مرتبطة بزواج الأطفال دون سن 15، وذلك وفقًا لمركز الإحصاء الإيراني.

وتُشير التقارير الإعلامية إلى أن عدد المتقدمين للحصول على قروض الزواج من الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة زاد 90 مرة، منذُ عامين.

وفي بعض المناطق النائية والفقيرة، أدت الزيادة في قروض الزواج التي تصل إلى ستين مليون تومان ما يُعادل 2250 دولارا أمريكيا، بالأسر التي لديها موارد مالية قليلة إلى تزويج الفتيات دون سن 15 عامًا، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء ”إيلنا“ العمالية الإصلاحية.

من جهته، كشف نائب وزير العدل الإيراني محمود عباسي، في مقابلة مع وكالة (إيسنا) نهاية شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، عن وجود “ فتاة تبلغ من العمر 9 سنوات تزوجت، ولديها ثلاثة أطفال في غضون ثلاث سنوات، ثم انفصلت عن زوجها“، وذلك بالإشارة إلى حالات زواج دون سن العاشرة.

ووفقًا للشريعة الإسلامية تبلغ الفتيات سن البلوغ في عمر 9 سنوات والأولاد بعمر 15 عامًا، لكن المسؤولين الحكوميين الإيرانيين يوافقون عمومًا على الزواج من الفتيات فوق سن 13 عامًا.

ولم تنجح الجهود المبذولة لتعديل القوانين المتعلقة بزواج القاصرين، بما في ذلك مشروع قانون في البرلمان يحدد ”الحد الأدنى لسن زواج الفتاة ببلوغها عمر 16 عامًا والفتى 18 عامًا“، بسبب معارضة بعض المرجعيات الشيعية في إيران.

وفي عام 2018 رفضت اللجنة القضائية والقانونية في البرلمان الإيراني مشروع قانون يحظر زواج الأطفال.