بعد 9 أعوام من إيقافها، أعادت إنستجرام تفعيل توافق روابط منشوراتها مع واجهة تويتر البرمجية Twitter Cards، بحيث يستطيع مستخدمو تويتر إضافة رابط لمنشور من إنستجرام لتغريداتهم، فيظهر بشكل منظم ويعرض صورة المنشور ومحتواه النصي، بدلاً من مجرد رابط مصغر.

وكان الجليد قد غطى العلاقة بين إنستجرام وتويتر منذ 2012، عندما قامت شركة "ميتا"، فيسبوك سابقاً، بالاستحواذ على منصة الصور الاجتماعية بمليار دولار، وحينها أوقفت منصة الصور توافق برمجة منشوراتها مع واجهة تويتر البرمجية "تويتر كاردز".

وفي نفس الوقت أوقفت شبكة التغريدات إمكانية قيام مستخدمي إنستجرام بالاستمتاع بميزة Find Friends، والتي تسمح لهم بمتابعة أصدقائهم من إنستجرام على منصة التغريدات.

وكان قرار إنستجرام نابع من كيفين سيستروم، المدير السابق للشبكة المعروفة وأحد مؤسسيها، وليس من مارك زوكربيرج، مدير "ميتا" وأحد مؤسسيها.

وأعلنت تويتر وإنستجرام، القرار عبر حساباتهما الرسمية على شبكة التغريدات القصيرة.

وتعود أسباب حرمان مستخدمي إنستجرام من مشاركة صورهم من حساباتهم عبر تويتر، إلى أن سيستروم، كان يرى أن هذا القرار مصيرياً لزيادة معدلات نمو قاعدة مستخدمي منصة الصور الاجتماعية.

وكانت إدارة الخدمة في ذلك الوقت، ترغب في تقليص المساحات المتاحة لمشاركة منشورات إنستجرام، بحيث يركز المستخدمون أكثر على المنصة ويقضون وقتاً أطول عليها، وذلك عبر تضييق النطاق المسموح لهم لمشاركة صورهم المفضلة خارج إنستجرام.