نشرت صحيفة "الصن" البريطانية، ليل الأحد الاثنين، شريط فيديو يعتقد أنه يعود للرجل الذي اعتقلته السلطات بعدما اقتحم ساحة قلعة وندسور، حيث تحتفل الملكة إليزابيث بعيد الميلاد.

وفي مقطع الفيديو القصير هدد الرجل المقنع في الفيديو باغتيال ملكة بريطانيا.

وكان الرجل مقنعا بقناع أبيض ويرتدي ملابسة سوداء اللون، ويحمل قوسا وسهاما، ووجه حديثه إلى الكاميرا بصوت جرى التلاعب به.

وقال: "أنا آسف. أنا آسف لما قمت به وما سأفعله. سأحاول اغتيال الملكة إليزابيث".

وذكر أن ما فعله هو انتقام لأولئك الذين قتلوا في مذبحة أمريتسار التي وقعت في الهند عام 1919، عندما كانت خاضعة للحكم البريطاني، وتعتبر من أسوأ الفظاعات التي ارتكبت خلال الحكم الاستعماري.

وقال إنه انتقم لمن قُتلوا أو اُهينوا أو كانوا ضحية للتمييز العنصري بسبب عرقهم.

وفي الفيديو نفسه، قال الرجل إنه سيخي من الهند واسمه جاسوانت سينغ تشايل ، مشيرا إلى اسم آخر يحوزه هو دارث جونز.

وبدا أنه متأثر بفيلم "حرب النجوم"، إذ ارتدى قناعا اشتهر في الفيلم.

وقالت الشرطة البريطانية إنها على علم بأمر شريط الفيديو وتعمل على تحليله.

واحتجزت السلطات البريطانية تشايل بموجب قانون الصحة العقلية، بعد اعتقله حراس قلعة وندسور، التي تقع في مقاطعة باركشير القريبة من لندن، والتي تعرف بالقاطعة الملكية نظرا لاحتضانها مقرا للأسرة الحاكمة في بريطانيا.

وبحسب حراس القلعة، فقد حاول الرجل البالغ من العمر (19 عاما) اجتياز سياج شائك عبر الحبال، وكان معه قوس وسهام، لكنه لم يصل على أي من مبانيه وكان على بعد 500 متر من الجناح الذي تقيم فيه الملكة.

وقالت الشرطة: "الرجل وُضع قيد الحجز ويخضع لتقييم الصحة العقلية، تم تصنيفه منذ ذلك الحين بموجب قانون الصحة العقلية ومازال تحت رعاية مختصين طبيين".

وتم إرسال الفيديو إلى أصدقاء حساب تشايل على تطبيق "سناب شات" قبل 24 دقيقة من اعتقاله في القصر.