إرم نيوز


ضرب زلزال بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر مدينة سيرج التابعة لمحافظة كرمان جنوب إيران، مساء اليوم السبت، وفقا لما ذكرته الوكالة الرسمية الإيرانية ”إيرنا“.

ونقلت الوكالة عن مركز رصد الزلازل التابع للمعهد الجيوفيزيائي التابع لجامعة طهران، أن ”الزلزال وقع بعمق 12 كيلومترا وشعر به السكان في أجزاء من محافظة كرمان والمدن المجاورة“.

ولم ترد أنباء عن أضرار من الزلزال، كما تحدثت الوكالة عن زلزال آخر في محافظة أذربيجان الغربية الواقعة شمال غرب إيران، مشيرة إلى أن الزلزال كان بقوة 4.3 وبعمق 4 كيلومتر.

وقالت الوكالة الإيرانية، إن زلزالا بقوة 4.3 درجة على مقياس ريختر ضرب جزيرة خارك التابعة لمحافظة بوشهر المطلة على الخليج العربي، مضيفة أن ”الزلزال كان بعمق 10 كيلومتر“.

وقال المدير العام لجمعية الهلال الأحمر في محافظة كرمان، رضا فلاح، لوكالة أنباء ”مهر“، إنه ”تم إرسال فرق التقييم إلى منطقة سيرج التي ضربها الزلزال“.

وفي إشارة إلى الزلزال الذي بلغت قوته 5.1 درجة في منطقة سیرج، أوضح رضا فلاح أن سیرج هي قرية في محافظة كرمان وتقع في منطقة عالية وجبلية لها تاريخ طويل في التعرض للزلازل.

وفيما يتعلق بزلزال بوشهر، قال حاكم المحافظة، صالح رحيمي، إنه ”لم ترد أنباء عن وقوع أضرار حتى الآن“.

فيما نفى مسؤول في المحافظة أن يكون الزلزال قد تسبب بخسائر في المعدات النفطية في جزيرة خارك في محافظة بوشهر، قائلا: ”عملية إنتاج النفط في خارك مستمرة والمعدات النفطية في الجزيرة في المدار بالكامل“.

وتعد جزيرة خارك التي يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة أكبر محطة لتصدير النفط في البلاد، وتقع على بعد 57 كم شمال غرب بوشهر في مياه الخليج العربي.

وإيران التي تقع على خطوط صدع رئيسة واحدة من الدول الأكثر عرضة للزلازل في العالم، وفي 26 من ديسمبر/ كانون الأول من عام 2006، تعرضت مدينة ”بم“ التابعة لمحافظة كرمان جنوب شرق إيران، لزلزال بقوة 6.6، أوقع 42 ألف قتيل وقرابة 50 ألف جريح، كما دمر الآلاف من الوحدات السكنية.

وكان زلزال عنيف ضرب محافظة كرمنشاه غرب إيران بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر في نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2017، وأدى إلى مقتل أكثر من 620 شخصا فضلا عن انهيار الآلاف من الوحدات السكنية.