أوضحت أخصائية التغذية العلاجية أريج السعد أنه توجد في الأسواق أصناف متنوعة من الخبز لنتعرف على 4 أنواع الخبز الصحي والمتوفرة في الأسواق، وهي 100% قمح كامل، حيث تحافظ حبة القمح على مكوناتها الأساسية من بذور، سويداء ونخالة والنخالة هي الطبقة الخارجية الصلبة الغنية بالألياف. كما تحتوي البذور و النخالة على نسب عالية من البروتينات، الدهون، المعادن و الفيتامينات وهي من أكثر أجزاء القمح فائدة، مقارنة بالسويداء الذي يحتوي على المادة النشوية. هذا هو السبب في أن الحبوب الكاملة، بما في ذلك القمح الكامل، تحتوي على نسبة عالية من الألياف وتعتبر أكثر غنى بالعناصر الغذائية من الحبوب المكررة، والتي تمت معالجتها لإزالة النخالة والبذرة. كما ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية خفض نسب الإصابة بالسكر النوع الثاني، أمراض القلب والشرايين وبعض أنواع السرطانات.

لابد من البحث عن الخبز الذي يحتوي على دقيق القمح الكامل 100% أو دقيق الحبوب الكاملة المدرجة كأول مكون لها ولا تتسلل من المكونات غير الضرورية، مثل السكريات المضافة أو الزيوت النباتية.

خبز الشوفان، ويصنع خبز الشوفان عادة من مزيج من الشوفان ودقيق القمح الكامل والخميرة والماء والملح، ونظراً لاحتواء الشوفان على العديد من العناصر غذائية فيعتبر خبز الشوفان من الخيارات الصحية.

الشوفان غني بالألياف والعناصر الغذائية المفيدة، بما في ذلك المغنيسيوم وفيتامين ب 1 (الثيامين) والحديد والزنك، قد تساعد الألياف الموجودة في الشوفان، والمعروفة باسم بيتا جلوكان، على خفض مستويات الكوليسترول وتنظيم السكر في الدم وتقليل ارتفاع ضغط الدم. حيث أظهرت مراجعة 28 أن تناول 3 جرامات أو أكثر من بيتا جلوكان الشوفان يومياً أدى إلى انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الضار (السيئ) ومستويات الكوليسترول الكلية مقارنة بعدم تناول الشوفان.

مع ذلك، لا يعني مجرد وجود "شوفان" أو "دقيق الشوفان" على الخبز أنه صحي. تحتوي بعض أنواع خبز الشوفان على كمية صغيرة فقط من الشوفان وهي مصنوعة في الغالب من الدقيق المكرر والسكريات المضافة والزيوت من المهم قراءة المكونات من على الملصق الغذائي بحيث يحتوي على الشوفان ودقيق القمح الكامل كأول مكونين.

الخبز المخمر، و تم صنع العجين المخمر من خلال عملية التخمير التي تعتمد على الخميرة والبكتيريا التي تتكون بشكل طبيعي لجعل الخبز يرتفع يساعد التخمير على تقليل من نسبة الفيتات، المعروف أيضاً باسم حمض الفيتيك، الذي بدوره يقلل من امتصاص بعض المعادن والفيتامينات. وقد وجدت دراسة الخبز المخمر عن طريق التحمير الطبيعي للعجين يساهم في خفض نسبة الفيتات بنسبة 50% مقارنة بالخبز المعد من الخميرة التقليدية المضافة.

يكون الخبز المعد من العجين المخمر أسهل في الهضم من باقي أنواع الخبز، وذلك بسبب البريبايوتكس (الألياف غير القابلة للهضم التي تتغذى عليها البكتيريا النافعة)، والبروبيوتيك (البكتيريا النافعة) اللذين تكونا من عملية التخمير الطبيعي للعجين، وكلا النوعين يعملان دعم صحة الجهاز الهضمي وتحسين عملية الهضم.

يكون المؤشر الجلايسيمي للخبز المخمر منخفضاً والباتالي يكون أقل تأثيراً على معدلات السكر في الدم حيث تعمل البكتيريا النافعة على تقليل من سرعة هضم وامتصاص المادة النشوية في الخبز.

خبز الكتان، وهو أحد أنواع الخبز الصحي، والتي تحضر من دقيق القمح الكامل وبذور الكتان. تحتوي بذور الكتان على العديد من العناصر الغذائية التي لها فوائد عديدة على الصحة، فهي غنية بحمض الفا لينولينيك والحمض الدهني أوميغا 3.

وقد بينت النتائج لدراسة مرجعية شملت 27 دراسة أن تناول الأغذية الغنية بحمض الألفا لينولينيك يساهم في خفض معدل الإصابات بأمراض القلب.

كما تحتوي بذور الكتان على مركبات تسمى (اللجينين) و التي تعمل كمضادات أكسدة فبالتالي تساعد في التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

وقد بينت نتائج إحدى الدراسات التي أجريت على 6000 امرأة بعد انقطاع الطمث إلى أن أولئك الذين يتناولون بذور الكتان بانتظام لديهم فرصة أقل بنسبة 18% للإصابة بسرطان الثدي مقارنة بأولئك الذين لم يأكلوها.

عند شراء الخبز تأكد من على الملصق الغذائي أن تم إعداد الخبز من مكونات قليلة مثل ( دقيق القمح الكامل، بذور الكتان، الماء و الملح).