كشف تقرير مبادرة "ابتسامة" السنوي لعام 2020، أن المبادرة أطلقت خلال العام الماضي ثلاثة أنشطة وبرامج، مشيراً إلى أن المبادرة قدمت من خلال برنامج "أبجد" التعليمي 320 درساً لـ65 طفلاً على مدار 16 أسبوعاً، بعدد 8 مدرسين لتعزيز المستويات الدراسية لدى الأبطال محاربي السرطان ممن منعتهم المتابعة العلاجية من الانتظام في الصفوف الدراسية، إلى جانب تخصيصها قاعة دراسية مزودة بأحدث الوسائل التعليمية ضمن جو صحي يلائم حالتهم.

وأضاف التقرير أن المبادرة احتفلت من خلال برنامج "أمنية" بـ10 أعياد ميلاد بمساعدة 20 متطوعاً لمحاربي السرطان والذين يقدمون فقرات متنوعة للأطفال مما يسهم في مساعدتهم على تخطي الظروف الصعبة التي يعيشونها.

وذكر أن برنامج تحسين البيئة المنزلية قام بتجهيز 5 غرف وتزويدها بـ4 أجهزة طبية وكهربائية، حيث إنه يقدم الدعم للأسر التي لديها بطل محارب للسرطان ولا تملك القدرة على تجهيز الغرف بشكل مناسب ليحظى ببيئة صحية ونفسية لائقة.

وأشار التقرير إلى توزيع المبادرة 120 حقيبة للوقاية من كورونا على الأطفال المرضى، بالإضافة إلى تقديمها هدايا لـ6 من للأطفال المرضى تشجيعاً لهم على الالتزام بالإجراءات الاحترازية بمساعدة 13 متطوعاً، فضلاً عن تزويد 65 طفلاً بأجهزة إلكترونية للدراسة عن بُعد، وكذلك تنظيمها برنامجها الصيفي عن بُعد لأكثر من 100 طفل من خلال 7 مدربين متطوعين لملء أوقات فراغ الأطفال المرضى ولتخفيف أجواء الحجر المنزلي بسبب الجائحة.

يُذكر أن مبادرة تأسست ضمن أهداف جمعية المستقبل الشبابية لتقديم كافة أوجه الدعم للأطفال محاربي السرطان وأولياء أمورهم، ولتحسين نمط حياتهم الصحي والاجتماعي وتشجيع المبادرات الساعية لنشر الوعي المجتمعي حول مرض السرطان.