هدى عبدالحميد




نظمتهما «الصداقة للمكفوفين» بالتعاون مع «الهلال الأحمر»..

تأكيد قدرة المكفوفين على تقديم المساعدة لإنقاذ الأرواح

امتحان المتدربين عملياً وتقييم ما تعلموه من مهارات عن طريق أطباء


نظمت جمعية الصداقة للمكفوفين وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر البحريني دورة تدريبية عن الإسعافات الأولية والتي قامت بتنفيذها الممرضة والمسعفة فتحية التوبلاني.

وقالت ممرضة في الصحة المدرسية بوزارة الصحة ومتطوعة في جمعية الهلال الأحمر البحريني كرئيس لفريق الكوارث ومدرب إسعافات معتمد فتحية التوبلاني لـ «الوطن» لقد باتت اليوم مثل هذه الدورات ضمن إحدى ضروريات الحياة في وضعنا الحالي خاصة مع تزايد حالات النوبات القلبية وحالات الطوارئ، مثل التي تؤدي إلى تدهور الحالة الصحية في حال عدم تقديم الإسعاف المناسب لها في الوقت المناسب مثل الإجهاد الحراري وضربة الشمس والغرق والغصة والسكتة الدماغية مع العديد من الحالات الأخرى.

وأكدت التوبلاني بأنه نظراً لأهمية تقديم المساعدة الفورية لهذه الحالات في مكان الحادث لإنقاذ المصاب ومنع تدهور حالته الصحية فقد أرتأت جمعية الصداقة للمكفوفين بالتعاون مع جمعية الهلال بالقيام بتدريب مجموعة من فئة المكفوفين وقد تم تقسيم المتدربين على مجموعتين وتقديم التدريب بطريقة مبسطة تتناسب مع وضعهم حيث كان التقديم سمعياً بالشرح وعملياً باللمس والإدراك ولاحقاً تم امتحانهم وتقييم ما تعلموه من مهارات عن طريق أطباء قاموا بامتحانهم عملياً.

وأردفت: «قد تبين نجاح جميع من تقدم وبجدارة على رغم عدم الإعاقة التي ما كانت أبداً عائقاً يذكر لهؤلاء الأبطال الذين أثبتوا لنا في التدريب أنهم قادرون على تقديم تلك المساعدة التي من شأنها إنقاذ الأرواح وأيضاً المعرفة التي في حال عدم استطاعتهم تقديم المساعدة بأنفسهم القيام بتوجيه الأفراد المتواجدين في مكان الحادث حتى يقوموا بتنفيذ الخطوات عملياً وتحت إشرافهم وهذا هو الهدف الرئيس من الدورة وهو إشراك ذوي الهمم من جميع الفئات القادرين على تقديم المساعدة عملياً وعلمياً أيضاً وعدم التردد أبداً في الحصول عليها وذلك ليكونوا المنقذين لمن تعرضوا لأي إصابة في حال تواجدهم في مكان الحدث.