أكد السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أن ميزانية «فيفا» المرصودة والمعتمدة لتنظيم كأس العالم 2022 التي تنظمها قطر خلال نوفمبر و(ديسمبر) بلغت 544 مليون دولار، فيما تحظى برعاية 14 شركة عالمية مشهورة تدخل بقدراتها التجارية كافة.

وقال في مقابلة لصحيفة «الاقتصادية» السعودية إن استراتيجيته «فيفا» بشأن التعاقد مع شركات لرعاية بطولة كأس العالم 2022، تمت هذه المرة قبل انطلاقة هذه البطولة بوقت كاف، فقد تقدمت الشركات بفرص شراء حزم رعاية إقليمية أولا، كما تم الإعلان عن الهيكل التجاري الجديد الذي يوفر فرصا وقيمة كبيرة للشركات المهتمة بهذه البطولة.

وأضاف إنفانتينو لـ«الاقتصادية» أن رعاية الشركات لهذه البطولة تمثل دورا تمويليا مهما في النشاط التجاري لتطوير «فيفا» كرة القدم في جميع أنحاء العالم، مؤكدا أن تنظيم أحداث بطولة عالمية المستوى دون دعم الشركات التجارية التابعة، لن تكون ممكنة خاصة بطولة كأس العالم، وأنهم لا يقدمون الدعم المالي للأحداث فحسب، بل يقدمون الدعم اللوجستي على الأرض، ويعد الرعاة أمرا حيويا في ربط الأحداث بمشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم، وتقديم العروض الترويجية وإعطاء الناس فرصة لا تتكرر في العمر لتجربة الأحداث.

وأوضح أنه تم تقديم الهيكل التجاري المبتكر لـ«فيفا» في 2015 لبطولتي كأس العالم 2018 و2022، كما بقيت المستويات الأولى والثانية دون تغيير في الأغلب عن النموذج السابق، حيث احتلت 14 شركة مناصب شريك لـ«فيفا» وراعي كأس العالم. ومع ذلك، فقد تم تحويل المستوى الثالث من الداعمين الوطنيين - مقصورا على الشركات داخل البلد المضيف - إلى الداعمين الإقليميين، التي تغطي خمس مناطق محددة مسبقا حول العالم، وأن هذا المستوى يوفر حقوق رعاية إقليمية لما يصل إلى 20 علامة تجارية من أمريكا الشمالية والوسطى وأمريكا الجنوبية وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا.

وبين إنفانتينو أنه تم تزويد الاتحادات الوطنية بمعلومات كاملة عن الجوائز المالية للمسابقة، كما ورد في تقرير «فيفا» السنوي 2020، فإن أموال جوائز كأس العالم في قطر ستبلغ 440 مليون دولار، منها 42 مليون دولار للبطل، 30 مليون دولار للوصيف، 27 مليون دولار لصاحب المركز الثالث، و25 مليون دولار للمركز الرابع، من الخامس إلى الثامن: 68 مليون دولار (17 مليون دولار لكل فريق)، من المركز التاسع إلى المركز الـ16: 104 ملايين دولار (13 مليون دولار لكل فريق)، من المراكز الـ17 حتى الـ32: 144 مليون دولار (تسعة ملايين دولار لكل فريق)، إضافة إلى ذلك، سيحصل كل منتخب مؤهل على 1.5 مليون دولار قبل المسابقة لتغطية تكاليف الاستعداد.

وعلى صعيد راحة المشجعين ونظرا إلى قصر المسافات بين الملاعب، ستوفر قطر للجماهير فرصة فريدة لحضور أكثر من مباراة واحدة في اليوم خلال المراحل الأولى من البطولة مع المتقدمين للحصول على التذاكر القادرين على التسجيل لأكثر من مباراة واحدة يوميا خلال مرحلة بيع التذاكر التي تتبع القرعة النهائية. نظرا للحاجة إلى السماح بوقت سفر كاف بين الملاعب، لن يتمكن المشجعون من حضور المباريات المتتالية.

كما يتم السماح للجماهير الحاضرة بالاستفادة الكاملة من الطبيعة المدمجة لقطر 2022، خفف «فيفا» من القيود المفروضة على الأسرة من بطولات كأس العالم السابقة - الآن، يمكن لكل أسرة شراء ما يصل إلى ست تذاكر لكل مباراة وما يصل إلى 60 تذكرة طوال البطولة للاستمتاع مع أصدقائهم وعائلاتهم.