علي بن خليفة: دعمنا الكامل لسلمان بن إبراهيم في قيادة الكرة الآسيوية


أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة، تقديم الدعم الكامل لمرشح الوطن والرئيس الفخري للاتحاد البحريني لكرة القدم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النائب الأول لرئيس الفيفا معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة؛ لاستمراره في دفة رئاسة الاتحاد القاري للعبة لولاية ثالثة على التوالي.

وقال سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة إن النجاحات المتعددة التي سجلها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال فترة تولي معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئاسة الاتحاد الآسيوي تؤكد أهمية استمراره على رأس الاتحاد القاري، مشيرًا إلى أن ذلك سيحفظ ويعزز المكتسبات التي تحققت في عهده للكرة الآسيوية.

وأوضح أن الإنجازات المضيئة للكرة الآسيوية تبرز الدور المهم الذي بذله معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم، مبينا أن معاليه نجح في توحيد القارة عبر أجواء من الاستقرار وفرت الأرضية المثالية لعمل الاتحادات الأعضاء التي تطورت بفعل التطور الهائل لدى عمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في شتى المجالات.

وأضاف:"استطاع معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم أن يوجد استقرارًا على مستوى الوضع المالي بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك منذ العام 2013 حينما استلم مهام الرئاسة، إذ تمكن أن يحول العجز المالي الموجود آنذاك إلى فائض مالي خلال الوقت الراهن بفضل السياسة الحكيمة والإدارة الناجحة التي برهنت حنكة وحكمة قيادته للاتحاد القاري".

ونوه سعادة الشيخ علي بن خليفة بن أحمد آل خليفة في هذا الصدد بما قام به معالي الشيخ سلمان بن إبراعيم من جهود كبيرة في تعزيز مكانة الاتحاد الآسيوي، مستذكرا إبرام الاتحاد الآسيوي لأكبر اتفاقية في تاريخ الكرة الآسيوية لتسويق الحقوق التجارية للمسابقات الآسيوية، مؤكدا أن ذلك نقلة نوعية غير مسبوقة تضاف لسلسلة المكتسبات التي تحققت في عهده.

وتابع:"وإذ نعلن تجديد تقديمنا لكامل الدعم لمعاليه للاستمرار ولاية انتخابية جديدة في رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإننا نشيد بما قام به الاتحاد القاري خلال فترة تولي معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم للرئاسة في السنوات الماضية في إطار تقديم الدعم الكبير للاتحادات الوطنية الأعضاء".

وأكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد البحريني لكرة القدم أن مكتسبات الكرة الآسيوية التي تحققت في عهد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، طالت التطوير الواضح والهائل على مستوى المسابقات للمنتخبات والأندية.

وقال:"إن المنجزات المتعددة للاتحاد الآسيوي لم تقف عند هذا الحد، بل شهدت فترة رئاسة معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم إنشاء أول أكاديمية للحكام على مستوى الاتحادات القارية، في خطوة توضح العمل التطويري الكبير، علاوة على تدشين نظام صارم لمكافحة التلاعب في نتائج المباريات".

وأضاف:"استطاع معاليه أن يقود الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى مزيد من النجاحات والتطوير بفضل ما قدمه من أفكار ورؤى أنتجت عن تعديل التشريعات والنظام الأساسي للاتحاد الآسيوي؛ ليواكب الإصلاحات والتطورات في الكرة العالمية".

وأكد أن جميع هذه المعطيات تعزز من الدعم المقدم من الاتحادات الوطنية للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة؛ للاستمرار رئيسا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مشيرا إلى أن معاليه كان حريصا على التواصل المستمر مع مختلف الاتحادات عبر زياراته لمعظم الدول الآسيوية خلال فترة الرئاسة من جهة، علاوة على الإجماع والتوافق من قبل الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم على كافة القرارات والتوجهات التي طرحها.

وقال رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم في ختام تصريحه:"نجدد تقديمنا أشكال الدعم والمساندة كافة للشيخ سلمان بن إبراهيم؛ للاستمرار في رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إذ يمثل الاستمرار زيادة للاستقرار في وحدة الاتحاد القاري الذي بات يحقق العديد من الإنجازات بفضل ما جنته الاتحادات الوطنية من ثمار عمل متميز قدمه على شتى الأصعدة".