إرم نيوز


ذكرت صحيفة ”ذا صن“ أن الحكومة البريطانية مستعدة للموافقة على صفقة استحواذ الملياردير الأمريكي تود بوهلي وشركائه على فريق تشيلسي مقابل نحو 4،25 مليار جنيه إسترليني بعد تلقيها ضمانات قانونية من المالك السابق الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.

وأبلغت صحيفة ”ذا صن“ بأن الحكومة تعتقد أن أبراموفيتش قد قدم الآن التزامات كافية لوزارة الخزانة ومديرية الرياضة والثقافة للموافقة على الاستحواذ.

كما قدم الملياردير الروسي ضمانات ملزمة قانونًا على القرض البالغ 1.6 مليار جنيه إسترليني والذي ساعد في تمويل النادي على مدار الـ 19 عامًا الماضية، ويتعهد بعدم عودة أي مبلغ منها له أو لعائلته.

وكانت التزامات رومان أبراموفيتش بشأن الديون تعتبر الحاجز الأخير أمام موافقة الحكومة البريطانية على الصفقة وهي مستعدة بالفعل للموافقة عليها، لكن هناك عراقيل أخرى قد تؤجل تنفيذها بسبب الاتحاد الأوروبي.

ويملك رومان أبراموفيتش جواز سفر برتغاليا أيضا وتعرض لعقوبات من الاتحاد الأوروبي بشأن علاقته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو ما يعطي الحق للاتحاد الأوروبي للتدخل في صفقة بيع تشيلسي.

وقال مصدر حكومي للصحيفة ”الصفقة بها عقبات كبيرة يجب التغلب عليها، الكل يريد إتمام الصفقة، ولكن مع الطبيعة المعقدة للصفقة وهياكل ملكية تشيلسي، لا شيء بسيطا، نحن نعمل لنطمئن شركاءنا الدوليين الذين يريدون بحق تأكيدات بشأن هذه الصفقة وبالطبع كيف سيتم إنفاق العائدات في نهاية المطاف“.

وحذر المصدر من أن ”الوقت ينفد بسرعة، ويجب إتمام هذه الصفقة بنهاية يوم الثلاثاء وإلا ستفوت فرصة الحصول على رخص المشاركة في المواعيد النهائية لبطولات كرة القدم وسيكون النادي في خطر“.

وحسب مصادر حكومية فالاتحاد الأوروبي يعرقل الصفقة حاليا لكونهم لم يوافقوا بعد على شروط الاتفاق، وقد أثار المسؤولون الماليون في الاتحاد الأوروبي اعتراضات فنية لم يتم حلها حتى الآن؛ ما يعني أنهم قد يرفضون التصديق على البيع.

وبذلك، أصبح تشيلسي مهددا بالاستبعاد من دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل لكون قوانين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تفرض توفر الفريق على رخصة دائمة بحلول الـ9 من حزيران/ يونيو المقبل، فيما يتم تسييره حاليا برخصة مؤقتة تنتهي يوم الـ31 من أيار / مايو الحالي.