تتواصل الجمعة، ولليوم الثالث على التوالي منافسات "بطولة عقارات السيف التصنيفية لرياضة البادل" في البحرين، حيث يتبارى نحو 400 لاعبا من الجنسين موزعين بشكل ثنائي على 200 فريق، وفقا لنظام "خروج المغلوب"، وصولا لنهائي البطولة المقرر يوم الأحد القادم، وتهدف في نهايتها إلى تصنيف اللاعبين بناء على المهارة واللياقة، وصولا لتشكيل منتخب وطني بحريني للبادل قادر على المنافسة إقليميا ودوليا.

وتنطلق منافسات البطولة عند الساعة الخامسة مساء كل يوم، وحتى الثانية عشر ليلا تقريبا، بما يتناسب مع أوقات اللاعبين الذين لدى معظمهم التزامات دراسة أو عمل خلال النهار، وتجري المنافسات على ثمانية ملاعب متجاورة تحت سقف واحد تضمها منطقة "لِيتس بادل" في فندق الريتس كارلتون بالسيف، ويتم تنظيم سبع مباريات يوميا على كل ملعب، وبمعدل 56 مباراة في اليوم الواحد، يتم الإعلان في نهايته عن فوز 28 فريق مقابل خسارة 28.

ويحصل الفريق الأول على مستوى البطولة على ألفي نقطة، وتتدرج باقي الفرق أسفلا في سلم الترتيب وصولا إلى الفرق التي تخرج من الدور الاول وتحصل على عشرة نقاط فقط، فيما تبلغ جوائز البطولة أربعة آلاف دينار يتم توزيعها على الفرق الفائزة .

ويساعد نظام التصنيف هذا اللاعبين على معرفة مستوياتهم الفعلية مقارنة مع نظرائهم، اعتمادا على معايير دولية واضحة، ومساعدتهم وتشجيعهم على الارتقاء بمستوياتهم على صعيد اللياقة والأداء والتركيز واللعب الجماعي المنظم . وينظم هذه البطولة كل من الاتحاد البحريني للبادل وشركة "ترتيب" للفعاليات والتسويق، وبرعاية كل من عقارات السيف وسفريات كانو وديار المحرق.

رئيس الاتحاد البحريني للبادل، السيد فهد كانو، أعرب عن سعادته إزاء النجاح الكبير الذي تسجله البطولة التصنيفية الأولى للبادل، مستشهدا على هذا النجاح بمدى الإقبال على المشاركة في هذه البطولة، وحسن التنظيم، ورضا جميع المشاركين من لاعبين وحكام ومشجعين وجمهور.

وقال كانو إن الزخم الكبير الذي انطلقت به البطولة في أول نسخة لها يؤكد أن الاتحاد البحريني للبادل على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافه بتطوير رياضة البادل في البحرين وتشكيل فريق وطني ينافس إقليميا وعالميا، بما يعكس سمعة مملكة البحرين الرياضية، ويحقق تطلعات وطموحات القيادة الرياضية.

وكشف أن الاتحاد البحريني للبادل يعمل على الإعداد لست بطولات بادل لكل فئة من تلك الفئات على مدار السنة، سيتم الإعلان عن مواعيدها في وقت لاحق، وتجري مباريات البطولة التصنيفية الأولى وجميع البطولات اللاحقة بحسب قوانين الاتحاد العالمي للبادل.

وقال "ليس من السهولة تنظيم منافسة بهذا الحجم وهذا العدد من المشاركين، وتقام لأول مرة في البحرين، لكن من خلال رؤية وتوجيهات الاتحاد البحريني للبادل، وحماسة ومهارة وخبرة فريق عمل ترتيب، تمكنا من تلبية احتياجات البطولة وتلبية تطلعات الجميع بأقصى فاعلية".