أشاد الشيخ أحمد بن علي بن عبدالله آل خليفة، رئيس نادي المحرق، بالعمل التوثيقي المميز الذي تضمنه كتاب (مئوية كرة القدم البحرينية) وما اشتمل عليه من معلومات مفصلة عن جميع مراحل تطور المشهد الكروي البحريني على مدى قرن من الزمان.

ونوه رئيس نادي المحرق بتوثيق الكتاب لروادٍ كان لهم الفضل في تأسيس الفرق الرياضية في كرة القدم في البحرين التي وصلت اليوم إلى مرحلة متقدمة من الإنجاز والنجاح، وسيتواصل ما تحققه إن شاء الله بفضل الدعم الكبير من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، ودور ومتابعة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

وأشاد رئيس نادي المحرق بمبادرة معالي الشيخ دعيج بن سلمان آل خليفة، نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، صاحب فكرة الكتاب، وأثنى على الجهد الكبير الذي قام به فريق عمل الكتاب والذي ضم نخبة من الكفاءات المعروفة لإخراجه بهذه الصورة المشرفة التي تليق بهذه المناسبة العزيزة على كل الرياضيين في مملكة البحرين.

وقال رئيس نادي المحرق إنه من دواعي الفخر والاعتزاز أن يتطرق الكتاب لنادي المحرق الذي تأسس عام 1928 كأول ناد في منطقة الخليج العربي، والذي اطلق عليه لقب "شيخ الأندية الخليجية"، لذا فإن تأسيس النادي ورواد تلك المرحلة يتقاطعان مع سردية انطلاقة مئوية كرة القدم في البحرين بشكل كبير، حيث أن المحرق كانت هي نقطة الانطلاقة الفعلية للرياضة، كما ذكر الكتاب، وبالتحديد من مدرسة الهداية الخليفية التي شهدت أيضاً بداية التعليم النظامي في مملكة البحرين في العام 1919.