استقبل سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بمجلس سموه بقصر الوادي اليوم، أبطال مملكة البحرين الذين حققوا الإنجازات في الرياضات البارالمبية بمختلف المشاركات خلال هذا العام.

وقد شهد اللقاء، حضور سمو الشيخ سلمان بن محمد آل خليفة نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة، والرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة الدكتور عبدالرحمن صادق عسكر، والشيخ مشعل بن محمد آل خليفة وكيل وزارة الأشغال، والشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس اللجنة البارالمبية البحرينية، والأمين العام للجنة البارالمبية البحرينية السيد محمد علي الماجد وأعضاء اللجنة البارالمبية والاتحاد البحريني لرياضات ذوي العزيمة واللاعبين واللاعبات المنجزين.

وفي مستهل اللقاء، رحب سموه بالأبطال ونقل لهم تحيات وتهاني حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، وتمنيات جلالته أيده الله لهم بدوام التوفيق والنجاح في مسيرتهم الرياضية.

وقال سموه: "نثمن عاليا رعاية ودعم سيدي الوالد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، واهتمام ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بالقطاع الرياضي الذي كان له الأثر الواضح والمميز، فيما تحقق من منجزات ومكتسبات في هذا القطاع، لتصبح الرياضة البحرينية إحدى العلامات المضيئة في المسيرة الوطنية للمملكة".

وتابع سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "وإذ إننا نشيد بالجهود الكبيرة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، حيث رسم سموه الاستراتيجيات التطويرية، التي دفعت نحو تألق الألعاب الرياضية ومنتسبيها لاسيما الرياضة البارالمبية، وساهمت في تحقيق الإنجازات في مختلف المشاركات".

وأضاف سموه أن رياضة البارالمبية البحرينية استطاعت أن تؤكد جدارتها وتحقق النجاحات تلو النجاحات للرياضة البحرينية، من خلال ما حققته من نتائج مشرفة في كبرى البطولات والمحافل العالمية، مستشهدا سموه بالإنجازات التي حققتها هذه الرياضة ومن أبرزها تحقيق البطلة فاطمة عبدالرزاق أول ميدالية ذهبية لرياضة البارالمبية البحرينية بدورة الألعاب البارالمبية التي أقيمت بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية 2016، بعد إحرازها المركز الأول في لعبة رمي الجلة لفئة F53 .

وقال سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة: "نعتز بالعطاء الكبير والمميز الذي قدمه لاعبو ولاعبات رياضة البارالمبية البحرينية. فإن ما حققه هؤلاء الأبطال من إنجازات ما هو إلا وسام على صدورنا. فأبطالنا وبطلاتنا من المنجزين في رياضة البارالمبية نماذج حقيقية نفخر بهم جميعا. فقد استطاعوا أن يضربوا أمثلة رائعة، وأن يحولوا الإعاقات إلى تحديات، نجحوا في تجاوزها ليسجلوا أسماءهم أبطالا في لوحة الشرف للرياضة البحرينية"، مؤكدا سموه أن دعمه متواصل للرياضة البارالمبية ومنتسبيها، لتحقيق التطلعات والأهداف التي تعزز من الحضور البحريني القوي قاريا ودوليا، مقدرا سموه جهود اللجنة البارالمبية البحرينية برئاسة الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة في وضع الخطط والبرامج التي ساهمت في تطوير هذه الرياضة ورفع مستوى وكفاءة منتسبيها، متمنيا سموه في الوقت ذاته كل التوفيق والنجاح لجميع اللاعبين واللاعبات في تحقيق المزيد من الإنجازات في المشاركات القادمة.

وخلال اللقاء ألقى الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للرياضة الدكتور عبدالرحمن صادق عسكر، كلمة قال فيها: "أتشرف أن أعرب لسموكم عن مدى الفخر والاعتزاز بالإنجازات المشرفة التي حققها الأبطال والبطلات من أبناء مملكة البحرين في رياضة البارالمبية بمختلف المشاركات العربية والقارية والدولية.. إن ما تحقق من نتائج مشرفة في رياضة البارالمبية يأتي ثمرة لرعاية ودعم سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، ومساندة واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بقطاع الرياضة وجميع منتسبيه، والذي ساهم في تعزيز مكانة البحرين على خارطة الرياضة العالمية. وإذ نشيد في هذا المقام، بالجهود المتميزة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، في رسم الاستراتيجيات، التي ساهمت في تطور الألعاب الرياضية ودفعت الرياضيين نحو التألق والتميز وتحقيق النتائج المشرفة التي عززت من الحضور البحريني الكبير في مختلف البطولات والمشاركات.

ومما لاشك فيه فإن دعم سموكم الكبير للرياضة والرياضين، وما تبذلونه سموكم من جهود نيرة، في سبيل الارتقاء بالمنظومة الرياضية، وهذا ما يدفع نحو مضاعفة الجهود لتحقيق تطلعات ورؤى القيادة، لمواصلة الجهود في سبيل تحقيق النتائج المشرفة التي ترفع من اسم وعلم مملكة البحرين عاليا.

سيدي .. نتشرف بإهداء سموكم هذه الانجازات التي سطرها رياضيو البارالمبية، والذين أكدوا من خلالها على ما وصلت إليه الرياضة من تطور وتقدم.. وإذ نعاهدكم سيدي على السير قدما من خلال الرؤية التي رسمتموها، في سبيل تحقيق مزيد من النجاحات في الرياضة البحرينية".

من جهته، ألقى رئيس اللجنة البارالمبية البحرينية الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة كلمة بهذه المناسبة، قال فيها: "أتقدم لسموكم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لمنحكم هذه الفرصة الكريمة لمقابلة أبطال ذوي العزيمة و اللجنة البارالمبية البحرينية و اللجان المنظمة للاستضافات. فأن دعم سموكم و مساندتكم اللامحدودة مكن اللجنة البارالمبية البحرينية بوضع مملكة البحرين على أهم الدول المستضيفة للمنافسات البارالمبية حيث تتسابق الاتحادات الدولية لتنظيم بطولاتهم على أرض مملكة البحرين. تماشيا مع سياسة المملكة لجعل مملكة البحرين عاصمة للشباب و الرياضة و تحفيز السياحة الرياضية ورفع مستوى أبطال مملكتنا للتمثيل في المحافل العالمية.

وقد استضفنا 4 من الدورات والبطولات الرياضية والتي شارك فيها أكثر من 82 دولة من كافة أقطار العالم وبمشاركة أكثر من 2,200 لاعبا ولاعبة، من أهمها "البحرين" 2021 دورة الألعاب البارالمبية الآسيوية للشباب ، و دورة ألعاب غرب آسيا البارالمبية الثالثة - البحرين 2022 ، و البطولة الدولية الأولى البارالمبية للريشة الطائرة - البحرين 2022 ، وبطولة "الأبسا" لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لكرة الهدف - البحرين 2022 (للمكفوفين) ، و حيث حصلت مملكة البحرين على إشادات دولية واسعة بمستوى التنظيم ، و مؤخراً تم اختيار المملكة لاستضافة بطولة كأس العالم للبوتشيا – البحرين 2022 خلال نوفمبر القادم.

وقد حقق لاعبونا من ذوي العزيمة (51) ميدالية ملونة في غضون الـ 9 أشهر الماضية، بالإضافة إلى كسر بعض اللاعبين ارقامهم الشخصية استعدادا للتأهل لدورة الألعاب البارالمبية 2024 باريس.. ونفتخر بزيادة عدد اللاعبين البحرينيين من ذوي العزيمة بنسبة 33% في عام 2022 مقارنة بالعام 2021 ، وذلك لم يكن لولا الجهد المبذول في تهيئة البيئة المناسبة لهم، وتنظيم عدد من الفعاليات والانشطة التي تسعى لتحقيق هذا الهدف ، ونشر ثقافة رياضة ذوي العزيمة لأولياء الأمور تشجيعا لهم لإشراك أبنائهم في مختلف الرياضات بما يسهم في مساعدتهم على الاندماج في المجتمع، واكتساب مهارات شخصية وبالتالي تحقيق إنجازات رياضية، كما تفخر اللجنة بتنفيذ (9) من أصل (11) من سياسات المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

ولا زالت اللجنة تعمل على تحقيق أهدافها الاستراتيجية المتماشية مع رؤية مملكة البحرين 2030 و أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، و رفع كفاءة وقدرة الكادر الوطني وكسب خبرة في التنظيم والمنافسة، والعمل مع الشركاء من القطاع العام والخاص، بالإضافة إلى تحقيق الانجازات الرياضية وتمكين اللاعبين وتوعية المجتمع بأهمية هذه الفئة ودورها الفعال في المجتمع وصولاً إلى الريادة في المنطقة.

ختاما، أود أن أقدم شكري لسموكم مرة اخرى ، و نعاهدكم بأن نسعى دائما لتحقيق المزيد لمملكتنا الغالية تحت قيادة سموكم في العصر الزاهر لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه، ونسأل الله لكم ولنا التوفيق والنجاح".