قالت تقارير إعلامية بريطانية، إن الإسباني تياغو ألكانتارا لاعب وسط ليفربول سيغيب عن الملاعب لفترة تصل لـ6 أسابيع بعد إصابة في الركبة خلال اللقاء الأول أمام فولهام.

وبحسب صحيفة ”أتلتيك“ فقد خضع تياغو ألكانتارا لفحوصات طبية أكدت تعرضه لإصابة عضلية في أوتار الركبة في ساقه اليسرى ويصر أطباء ليفربول على إجراء فحوصات طبية جديدة لتحديد دقيق لفترة الغياب.

وحسب الصحافة البريطانية سيغيب تياغو ألكانتارا عن لقاءات كريستال بالاس ومانشستر يونايتد وبورثموت ونيوكاسل وإيفرتون وولفرهامبتون وهي ضربة موجعة لفريق ليفربول ومدربه الألماني يورغن كلوب.

كما أن مشاركته في الجولة الأولى من دوري المجموعات بدوري أبطال أوروبا المقررة يومي الـ6 والـ7 من أيلول/ سبتمبر تبقى محل شك في ظل عدم جاهزيته للعب مجددا.

واضطر تياغو ألكانتارا للتعامل مع إصابات عضلية منذ التحاقه بفريق ليفربول وطيلة مسيرته جاءت أغلبها وهو في أفضل مستوياته؛ ما شكل ضربات لمسيرة النجم السابق لبرشلونة وبايرن ميونخ والدولي الإسباني.

ويشكل غياب لاعب الوسط الإسباني مشكلة للمدرب الألماني يورغن كلوب في ليفربول في ظل قلة اللاعبين في وسط الملعب وضغط المباريات ورغبة اللاعبين في الوصول إلى قمة الجاهزية في نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وكان المدرب الألماني يفكر في مداورة لاعبي الوسط هندرسون وفابينيو وألكانتارا اللاعبين الدوليين في منتخبات بلدانهم مع الغيني نابي كيتا وميلنر وكورتيز جونز، لكن إصابة الدولي الإسباني ستزيد من الضغط على لاعبي الوسط في اللقاءات المقبلة.

وقالت تقارير إعلامية إن ليفربول يستهدف ماتيوس نونيز لاعب وسط سبورتينغ لشبونة والمنتخب البرتغالي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية إذ ينتظر المدرب الألماني معرفة إمكانيات الإدارة للدخول في الصفقة.

ومع إصابة تياغو ألكانتارا سيجد ليفربول نفسه مضطرًا للبحث عن لاعب وسط مبدع في سوق الانتقالات لتعويض الغياب الطويل للدولي الإسباني والحفاظ على مستوى المنافسة محليًّا وقاريًّا خصوصا بعد البداية الصعبة للفريق بالتعادل أمام فولهام 2-2 في بداية الدوري الإنجليزي الممتاز.