يكثف الاتحاد البحريني للترايثلون جهوده ومساعيه في سبيل نشر رياضة الترايثلون بصورة أكبر في المملكة واكتشاف المواهب الناشئة في اللعبة، تمهيداً لصقلها واحتضانها لتوسيع القاعدة العامة لهذه الرياضة وزيادة عدد ممارسيها، الأمر الذي سيعود بالنفع على المنتخبات الوطنية في المستقبل، بهدف اكتشاف مواهب قادرة على كتابة تاريخ جديد في هذه الرياضة على المستوى الدولي، وذلك باعتماد سباقات مصاحبة للأطفال بالتزامن مع مسابقة الدوري العام التي من المقرر أن تنطلق في شهر أكتوبر من العام الجاري.

وستكون السباقات المصاحبة بمثابة خطوة أولى في طريق الاتحاد نحو تشجيع الأطفال على ممارسة رياضة الترايثلون، والبحث عن المواهب في سن مبكرة بهدف صقلها واحتضانها، حيث يضع الاتحاد خطة متكاملة تهدف لتشكيل قاعدة قوية ومثالية من اللاعبين الصغار المؤهلين لتمثيل المنتخبات الوطنية في المستقبل الكبير، خصوصاً في ظل الاهتمام الذي تحظى به رياضة الترايثلون في المملكة.

ومن المقرر أن تكون السباقات الأربعة للأطفال لمسافة 50-200 متر سباحة، 50-500 متر جري.

ومن جانبه قال أمين سر الاتحاد البحريني للترايثلون حمد الملا أن الاتحاد يهدف من خلال خطة متكاملة لاكتشاف المواهب الناشئية في اللعبة، وأوضح "اعتماد سباقات مصاحبة للأطفال بالتزامن مع الدوري العام لهذا الموسم يأتي ضمن الخطة التي يضعها للاتحاد لاكتشاف المواهب في سن مبكرة لاحتضانهم وتجهيزهم بأفضل صورة، وما هي إلا خطوة من مجموعة خطوات يعمل عليها الاتحاد في تجهيز اللاعبين وأبراز مواهبهم في اللعبة".

وتابع الملا "السباقات المصاحبة يتوقع أن تكون ممتعة وتنافسية من جانب الأطفال، وهو ما لمسناه في السابق من هذه الفئة العمرية التي تمتاز بالحيوية، وبالتأكيد سيعمل الاتحاد على اكتشاف أكبر عدد من المواهب من هذه السباقات المصاحبة، تمهيداً لادخالهم في برامج خاصة للموهوبين في اللعبة".

وتبدأ سلسلة سباقات الدوري العام التي أعلن عنها الاتحاد بسباق Sprint Triathlon الأول في 7 أكتوبر من العام الجاري لمسابقة 750 متر سباحة، 20 كيلومتر دراجة، 5 كيلومتر جري، وفي 28 أكتوبر السباق الثاني لذات المسافات، على أن يقام سباق الدواثلون الأولمبي يوم 11 نوفمبر لمسافة 10 كيلومتر جري، 40 كيلومتر دراجة، 5 كيلومتر جري، وتختتم مسابقات الدوري العام بإقامة سباق الترايثلون الأولمبي يوم 19 نوفمبر لمسافة 1.5 كيلومتر سباحة، 40 كيلومتر دراجة، 10 كيلومتر جري.