تلقى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب مانشستر يونايتد، صدمة جديدة بشأن مستقبله.

وأشارت الأنباء قبل انطلاق الموسم الجاري، إلى رغبة رونالدو في الرحيل عن صفوف مانشستر يونايتد في ظل عدم تدعيم صفوف الفريق الإنجليزي بصفقات مميزة للمنافسة بقوة على البطولات، وكذلك لرغبته في الانضمام لفريق ينافس في بطولته المحببة دوري أبطال أوروبا.

وقطع رونالدو الشك باليقين، بعد انضمامه إلى تدريبات اليونايتد ومشاركته مع الفريق الإنجليزي في المباريات الأخيرة، ولكن بعد الهزيمة الثقيلة التي تعرض لها الشياطين الحُمر بالأمس أمام برينتفورد، تجددت الأنباء مرة أخرى حول إمكانية رحيل الدون عن أولد ترافورد لشعوره بخيبة أمل كبيرة تجاه طموحات الفريق.

ووفقاً لموقع "فوتبول إيطاليا"، فإن خورخي مينديز وكيل رونالدو عرض اللاعب البرتغالي على ميلان وانتر ميلان، إلا أنهما رفضا إتمام الصفقة بسبب عدم قدرتهما على الوفاء براتبه السنوي المقدر بـ 24 مليون يورو، بالإضافة إلى أن مردود اللاعب صاحب الـ 37 عامًا لن يتساوى مع راتبه.

وأشار الموقع الإيطالي إلى أن رونالدو بات مرفوضاً في أكثر من نادٍ، من ضمنها بايرن ميونخ الذي اكتفى بالتعاقد مع السنغالي ساديو ماني لاعب ليفربول السابق.

وكان مانشستر يونايتد سقط أمام برينتفورد برباعية نظيفة، أمس السبت، في الجولة الثانية من بطولة الدوري الإنجليزي، وهي الخسارة الثانية التي يتعرض لها الشياطين الحُمر بالبريميرليغ بعدما سبق وتلقوا هزيمة أولى من برايتون بهدفين مقابل هدف واحد في افتتاح مباريات الموسم الجديد.