اكدت اهتمام اللجان الأولمبية بالمشاركة الفاعلة

أكدت مديرة بعثة مملكة البحرين بدورة ألعاب التضامن الإسلامي فجر جاسم أن المستويات الفنية في النسخة الحالية "قونية 2022" ارتفعت مقارنة بالنسخة الماضية " باكو 2017" وأن الأرقام والنتائج هي التي تثبت ذلك في مختلف الألعاب.

وأضافت بأن دورة ألعاب التضامن الإسلامي التي تشارك فيها 56 دولة إسلامية من عدة قارات بدأت تكتسب أهمية مضاعفة من نسخة لأخرى في ظل اهتمام اللجان الأولمبية الوطنية بالمشاركة فيها بأفضل الرياضيين والحرص على التمثيل المشرف واعتلاء منصة التتويج وكسب أكبر عدد من الميداليات.

وأوضحت فجر بأن الكثير من الدول بدأت تشارك بعدد كبير من الرياضيين وفي أكبر عدد من الألعاب ولكننا في اللجنة الأولمبية وبتوجيه من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية حرصنا على المشاركة بهدف التمثيل المشرف وتحقيق أفضل النتائج والمستويات التي تليق بسمعة الرياضة البحرينية، مشيدة بدور الأمين العام فارس الكوهجي في دعم ومتابعة الوفد الإداري وتذليل كافة الصعوبات وتوفير كافة مستلزمات النجاح ومؤازرة اللاعبين واللاعبات قبل وأثناء المشاركة.

وأكدت بأن المشاركة البحرينية تعتبر حالياً ناجحة على ضوء ما أحرزته المنتخبات من نتائج مرضية وبالتأكيد ستكون هناك وقفة لتعزيز الإيجابيات وتلافي اي سلبيات سواء فنية أو إدارية مستقبلا، معربة عن تقديرها لرئيس الوفد عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية سعادة د. فيصل خالد كانو على دعمه ومساندته لكافة أفراد الوفد الإداري والإعلامي والمنتخبات الرياضية من خلال تواجده وحضوره المستمر ومؤازرته للاعبين واللاعبات ورفع معنوياتهم.