أكد إيدين هازارد مهاجم بلجيكا إنه بدأ في استعادة مستواه مرة أخرى بعد مشاركته لمدة 65 دقيقة في الفوز 2-1 على ويلز في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم يوم الخميس، لكنه اعترف بأنه بحاجة إلى المشاركة في المباريات مع فريقه ريال مدريد قبل كأس العالم.

ولا يشارك هازارد بانتظام مع ريال مدريد هذا الموسم بعد بدء مباراة واحدة فقط، وهو ما وصفه "بالوضع الحساس" وباعترافه فقد تحدث بشك حول إمكانية مشاركته في نهائيات قطر.

وأظهر لمحات من جودته في الشوط الأول ضد المنتخب الويلزي، وكان سعيدا بمساهمته قبل استبداله بعد مرور ساعة.

وقال هازارد لمحطة (أر.تي.إل): كنت سعيدا لبدء مباراة أخرى. لقد رأيت ذلك، على ما أعتقد. أنا سعيد عندما ألعب وكان من الجيد اللعب أمام الجماهير هنا (في بروكسل) مرة أخرى. كان الشوط الأول جيدا للغاية.

وتابع: أعرف ما يمكنني القيام به. الآن أريد أن أستعيد لياقتي لكأس العالم. سنرى ما سيقرره المدرب (روبرتو مارتينيز)، لكنني أكون سعيدا عندما ألعب.

وأكمل: عندما ألعب أبذل قصارى جهدي. إنه وضع حساس في ريال مدريد. أشعر بالرغبة في اللعب أكثر، لكن لا يمكنني فعل المزيد.

وواصل: لقد قلت دائما أن إيدين هازارد القديم سيعود عندما يلعب. أنا بحاجة فقط لاستعادة إيقاعي.

لا يزال بإمكان بلجيكا التأهل لقبل نهائي دوري الأمم، لكن يتعين عليها الفوز على هولندا بفارق ثلاثة أهداف في أمستردام يوم الأحد المقبل لتتصدر مجموعتها.

وأضاف هازارد: سنحاول أن نلعب مباراة جيدة هناك ونجهز أنفسنا لكأس العالم.