كشفت الضحية التي اتهمت النجم البرازيلي داني ألفيش بالاعتداء الجنسي عليها أنها حاولت مقاومة الأخير إلا أنه كان أقوى منها مضيفة أنها رفضت التعويض المالي من اللاعب، حتى يدخل السجن.

وحصلت صحيفة "لا فانغوارديا" الإسبانية على نسخة من شهادة الفتاة المدعية على ألفيش بتهم اعتدائه جنسيا عليها في دورة مياه في ملهى ليلي بمدينة برشلونة الإسبانية وكشفت، 23 عاما، أن ألفيش اعتدى عليها جنسيا في الثلاثين من ديسمبر الماضي قبل أن تقوم السلطات الإسبانية بالقبض عليه وإيداعه في السجن.



وأدلت الضحية بتفاصيل القضية لقسم الاعتداء الجنسي في شرطة برشلونة بعدما بقيت هناك لمدة فاقت الساعة والنصف إذ قالت الفتاة إنها ذهبت برفقة صديقتها وقريبتها إلى الملهى بعد حصولهن على أساور تمنحهن إذن الدخول ليلاقين مجموعة من المكسيكيين حيث كان من بينهم اللاعب البرازيلي الذي عرض عليها مشروبا لكنها رفضت قبل أن يخبرها المكسيكان أن داني ألفيش هو اللاعب الشهير إذ لم تكن تعرف هويته.

وأضافت الضحية في أقوالها بأن اللاعب كان يضايقها بشكل مزعج إذ بدأ بالتحرش بها لفظيا قبل أن يبدأ بالاعتداء عليها حيث أشار إليها بأن تقترب منه فبحسب قولها "لم أكن أعلم ما يوجد خلف الباب حسبت أن هناك مكانا آخر للشخصيات الهامة، وبعد دخولي شعرت بالذعر وطلبت المغادرة ورفض ذلك" قبل أن يبدأ ألفيش بالتلفظ عليها والاعتداء جنسيا "أصررت على المغادرة وقاومت لكنه كان أقوى مني وصفعني، وبعد أن انتهى رفض خروجي قبله وحينها شعرت بالعار بأن أكون في موقف مشابه".

وألقت السطات الإسبانية القبض على ألفيش يوم الجمعة بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي شهر ديسمبر الماضي كما فسخ نادي بوماس المكسيكي الذي يلعب له الظهير الأيمن عقده معه بعد الاتهامات.