أعاد تعيين الحكم الإسباني أنطونيو لاهوز لإدارة نهائي دوري أبطال أوروبا للأذهان علاقته السيئة بمواطنه بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي.

ويواجه مانشستر سيتي مواطنه تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا، السبت المقبل، على ملعب الدراجاو، معقل فريق بورتو البرتغالي، تحت إدارة ماتيو لاهوز التحكيمية.

علاقة سيئة

وتبدو العلاقة بين جوارديولا ولاهوز سيئة للغاية، حيث نشبت بينهما واقعتين أبدى فيهما المدرب الإسباني اعتراضه على الحكم الدولي.

وأغضب لاهوز جوارديولا في 2017، بعدما منح سيرجيو أجويرو إنذارا بسبب ادعاء السقوط في منطقة الجزاء خلال مواجهة موناكو الفرنسي، في الدور ثمن النهائي، بينما كان المدرب الإسباني يرى أن فريقه يستحق ركلة جزاء.

كما طرد الحكم الإسباني جوارديولا في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، في 2018، بسبب الاحتجاج، بعد أن ألغى هدفا سجله ليروي ساني للسيتي.

جوارديولا هاجم لاهوز في ذلك الحين، حيث قال: "عندما يتفق الناس على رأي في واقعة ما يتخذ هو قرارا معاكسا، طردي كان قرارا قاسيا لأني لم أنطق أي كلمة خاطئة".

تعليق جديد

جوارديولا علق على تعيين ماتيو لاهوز حكما لمباراة النهائي الأوروبي مجددا، حيث أكد أنه لا يكترث بهذا الأمر.

وقال المدرب الإسباني في هذا الصدد: "هذا الأمر لم يشغل تفكيري لثانية واحدة، أثق تماما في فريقي".

مانشستر سيتي بلغ الدور النهائي من دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، عقب الفوز على باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور نصف النهائي.

ويسعى الفريق السماوي للحصول على اللقب للمرة الأولى في تاريخه، ليكون اللقب الثالث له هذا الموسم، بعد بطولتي الدوري الإنجليزي وكأس رابطة المحترفين.