يبدو بأن الأيام المقبلة ستشهد حالة كبيرة من التصعيد بين معسكر ريال مدريد وبرشلونة من جانب ورابطة الدوري الإسباني.

وذكرت صحيفة "ماركا" أن أندية رابطة الدوري الإسباني وافقت على استثمارات مالية بقيمة 2.1 مليار يورو من شركة الاستثمارات الخاصة "سي.في.سي" مقابل حصولها على 8.2% من أسهم شركة جديدة ستتولى إدارة إيرادات بث مباريات الليجا.

ويشكل هذا أول اتفاق للاستثمار بين شركة استثمار خاصة وإحدى مسابقات دوري كرة القدم الكبرى في أوروبا.

وخلال اجتماع الجمعية العمومية لرابطة الدوري الإسباني، صوت 37 ناديا لصالح قبول الصفقة بينما عارض ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيك بلباو وإيبيزا الصفقة وامتنع نادٍ واحد عن التصويت.

وكان المطلوب دعم 32 ناديا على الأقل من إجمالي 42 بالدرجتين الأولى والثانية لإتمام الاتفاق، وهو ما حدث بالفعل.

وأبدى ريال مدريد وبرشلونة وبلباو تحديدا في بيانات سابقة مشتركة معارضتهم لهذا الاستثمار، بل أن خوان لابورتا رئيس البارسا اتهم خافيير تيباس رئيس الليجا، بمحاولة ابتزازه للتراجع عن معارضته لهذه الاتفاقية.

لابورتا ذكر بأن تيباس أخبره بأن موافقة رابطة الليجا على تجديد عقد الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم باريس سان جيرمان الحالي، سيكون مرهونا بالموافقة على هذه الاتفاقية، في ظل صعوبة اتمام العقد الجديد، نتيجة للمشاكل المالية الكبيرة التي يعاني منها البارسا.

من ناحية أخرى، أوضحت "ماركا" بأن ريال مدريد سيبدأ إجراءات قانونية ضد رابطة الليجا، بعد اعتماد هذه الاتفاقية، وهو نفس ما ينوي برشلونة وبلباو القيام به.