خلص تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، إلى أن سوق الكوكايين والميثامفيتامين آخذة في التوسع في أوروبا، مدفوعةً بمستويات قياسية من التهريب وتنامي مشكلات العنف في القارة.

وفي عام 2020، ضُبطت أكبر كمية من الكوكايين على الإطلاق (214.6 طن) في الاتحاد الأوروبي والنرويج وتركيا للعام الرابع على التوالي، وفق التقرير الصادر عن "يوروبول" والمركز الأوروبي لإدارة المخدرات والأدوية.

وأشار التقرير إلى أن الاتحاد الأوروبي يواجه "تهديداً متزايداً من سوق مخدرات أكثر تنوعاً وديناميكية تقوم على التعاون الوثيق بين المنظمات الإجرامية الأوروبية والدولية".

وقال مدير مركز إدارة المخدرات والأدوية ألكسيس غوسديل في بيان إن الطبيعة الجديدة لهذه السوق أدت إلى "مستويات قياسية لتوافر المخدرات، وزيادة العنف والفساد، وتفاقم المشاكل الصحية".

كما أن الاضطرابات الناجمة عن جائحة كورونا لم تؤثر على هذه الأسواق بشكل خاص، واستمر الاتجار بالكوكايين عن طريق البحر في مستويات شبيهة لما كانت قبل عام 2019.

وبلغت قيمة سوق الكوكايين، ثاني أكثر المخدرات استهلاكاً في الاتحاد الأوروبي بعد الحشيش، 10.5 مليار يورو (11 مليار دولار) على الأقل في عام 2020.

وأكثرية كميات الكوكايين المصادرة في الاتحاد الأوروبي سنة 2020 كانت في بلجيكا وهولندا وإسبانيا، وهي الدول الثلاث التي يتم فيها تحويل المخدرات في الغالب بعد إنتاجها في كولومبيا وبوليفيا والبيرو.

وقال التقرير إن الميثامفيتامين، أكثر المخدرات المنشطة الاصطناعية استخداماً في العالم، يؤدي "دوراً ثانوياً نسبياً في سوق المخدرات الأوروبية"، رغم أن البيانات الأخيرة تشير إلى "تهديد متزايد".

وبين عامي 2010 و2020، تضاعفت عمليات ضبط الميثامفيتامين في الاتحاد الأوروبي، بينما زادت الكميات المضبوطة بنسبة 477% إلى 2.2 طن عام 2020.

وفي بلجيكا وفرنسا وهولندا وإسبانيا، "اشتدت المنافسة بين موردي المخدرات، ما أدى إلى زيادة المواجهات العنيفة" وعمليات القتل والخطف.

وأضاف التقرير أن الفساد يمثل تهديداً رئيسياً في الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى أن ما يقرب من 60% من الشبكات الإجرامية تستخدمه لتسهيل عملياتها المتصلة بالمخدرات.