قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الجمعة، إن البعض يحاول تحميل روسيا مسؤولية مشاكل سوق الغذاء العالمية، نافيا أن تكون بلاده قد فرضت حظرا على صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية.

وأضاف بوتين في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي "الوضع سيزداد سوءا لأن البريطانيين والأميركيين فرضوا عقوبات على أسمدتنا".

وتابع الرئيس الروسي "أسعار الأسمدة لا علاقة لها بالعمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، قائلا "شركاؤنا ارتكبوا أخطاء كثيرة ويبحثون حاليا عن كبش فداء".

وأردف أن الوضع المزعج في سوق الغذاء العالمية ناجم عن السياسة الأوروبية التي وصفها بـ"قصيرة النظر" في مجال الطاقة.

وقال بوتين إن القرار الأميركي بطبع الأوراق المالية أدى إلى ارتفاع أسعار الأغذية على الصعيد العالمي، موضحا أن التقارير التي تفيد بأن روسيا لا تسمح بصادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية ليست سوى "خدعة".

وشدد بوتين على عدم وجود مشكلات في شحن الحبوب من أوكرانيا، متعهدا بالعمل على ضمان سلامة تصديرها من موانئ بحر آزوف.

وأورد بوتين "تقديراتنا تشير إلى أن أوكرانيا يمكنها تصدير 5 ملايين طن من القمح و7 ملايين طن من الذرة".

وفي المنحى نفسه، أكد الرئيس الروسي أن بلاده ستزيد صادراتها من الحبوب إلى 50 مليون طن.

وفي ملف النفط، ذكر بوتين بعض الدول الأوروبية تخلت عن عقود طويلة الأمد لشحنات الغاز الروسي، قائلا إن أوروبا بالغت في أهمية مصادر الطاقة البديلة.