أفاد محققون في ألمانيا أن الطالب /16 عاما/، الذي يقبع في السجن الاحتياطي حاليا للاشتباه في صلته بالإرهاب، كان ينوي قتل "أكبر عدد ممكن" من المعلمين والطلاب في مدرسته الثانوية باستخدام عبوات ناسفة يدوية الصنع.

وجاء في رد وزارة الداخلية الألمانية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار، والذي أطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء، أنه لا يزال يجري التحقق من الصلات المحتملة للمتهم بأحزاب أو منظمات يمينية متطرفة.

ورفضت الوزارة الإدلاء بمزيد من التفاصيل لعدم تعريض التحقيقات الجارية والبحث عن شركاء محتملين للخطر. وبحسب الوزارة، فإن السلطات الأمنية لم تكن على علم بالمتهم حتى اليوم المخطط لارتكاب الجريمة. وعلم المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية ومكتب حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) بشأن الطالب لأول مرة في صباح يوم 12 أيار/مايو الماضي. وبعد اعتقاله تولى "المركز المشترك لمكافحة التطرف والإرهاب - اليميني" دراسة القضية.

وبعد إبلاغ زميل له عنه تم اعتقال المراهق الألماني قبل شهر ويقبع حاليا في السجن الاحتياطي. وعثر المحققون في منزل المتهم على كتابات يمينية متطرفة ومواد تُستخدم في تصنيع قنابل وبندقية يدوية الصنع وأقواس بها سهام. ويتولى المدعي العام التحقيقات.