ديلي ميل


يستخدم الجيش الإسرائيلي نظام الكشف المدعوم بالذكاء الاصطناعي والذي يسمح للجنود بالرؤية من خلال الجدران قبل الهجوم.

وصمّم Xaver 1000 جزئيا باستخدام Camero-Tech، ويستخدم خوارزميات لتتبع الأهداف الموجودة خلف عقبة، والتي يتم عرضها بعد ذلك على شاشة مثبتة في وسط الجهاز.

وينتج Xaver 1000، الذي يضعه المستخدمون مباشرة على الحائط، شاشات عالية الدقة بحيث يمكن للمستخدمين تحديد ما إذا كان الشخص جالسا أو واقفا أو مستلقيا. كما أن النظام قادر أيضا على توفير قياسات للأهداف وتحديد ما إذا كانت الصورة لشخص بالغ أو طفل أو حيوان، ما يسمح للجنود أو ضباط الشرطة بمعرفة ما يواجهونه على الجانب الآخر من الجدار.

ويمكن لمستخدم واحد تشغيله، ويتم ذلك عن طريق وضعه بشكل مسطح على الحائط.

ويوجد شاشة مقاس 10.1 بوصة في المنتصف مزودة بنظام ملاحي يسمح للمستخدم بالبحث في جميع أنحاء الغرفة لمعرفة ما قد يختبئ بداخله.

وتدعي Camero-Tech أن XAVER-1000 الجديد هو "نظام أساسي" للجيوش وضباط إنفاذ القانون ووحدات الاستخبارات وفرق البحث والإنقاذ.

وظهرت تقنية أخرى قادرة على الرؤية من خلال الجدران لأول مرة في ديسمبر 2020، لكن هذا الابتكار هو قمر صناعي يدور حول الأرض. ويسمى Capella-2، ويمكنه إنشاء صور عالية الدقة لأي مكان على كوكبنا تقريبا باستخدام الرادار - وهو قوي بما يكفي لاختراق جدران المباني.

ويستخدم Capella-2، الذي صممه Capella Space، رادار الفتحة الاصطناعية (SAR)، والذي يمكنه عرض الأرض بغض النظر عن رؤية الهواء أو الغطاء السحابي أو الوقت من اليوم - نفس التكنولوجيا التي استخدمتها ناسا منذ السبعينيات.

ويطلق SAR إشارات راديوية قوية "لإلقاء الضوء" على نقطة مهمة، ويجمع بيانات عن صدى كل نبضة ترتد للخلف، وتفسيرها لإنشاء صورة مفصلة.

وتختبر Capella حاليا جهازا واحدا، لكنها حصلت على عقود مع وكالات حكومية، بما في ذلك مكتب الاستطلاع الوطني والقوات الجوية الأمريكية.

ولكن Capella تصر على أنه لا يمكن استخدام التكنولوجيا للتجسس على الناس في منازلهم، وعلى الرغم من أن موجات الرادار يمكن أن تخترق الجدران، إلا أنهم يقولون إنهم لا يستطيعون تصوير أي شيء بالداخل.

وتقول إن ابتكاراتهم هي وسيلة لمساعدة الناس في جميع أنحاء العالم على استخدام الفضاء لتحسين أعمالهم وحياتهم من خلال مراقبة كل شيء من المناخ إلى حقول المحاصيل والبنية التحتية.