وجهت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، إهانة للولايات المتحدة الأمريكية بعبارة حول أحد أكثر الأحداث إيلاما بالنسبة لها.

جاء ذلك في تغريدة لها على موقع "تويتر"، كتبت فيها: "لا يمكننا السماح للولايات المتحدة الأمريكية بأن تعتبر نفسها شرطي العالم، وأن تعامل دولا أخرى مثلما عاملت جورج فلويد، الذي قاموا بتخويفه وخنقه حينما شاءوا".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، قد أشار في وقت سابق أن مناورات الصين العسكرية "لا تتناسب مع زيارة بيلوسي السلمية" إلى تايوان، وتدفع بالأحداث نحو التصعيد.

من جانبها كانت وزارة الدفاع الصينية قد أعلنت أن الجيش الصيني سيجري سلسلة من التدريبات العسكرية كإجراء مضاد ردا على زيارة بيلوسي لتايوان.