قال مسؤول بالمخابرات إن الشيخ رحيم الله حقاني، رجل الدين البارز في حركة طالبان، قُتل في هجوم في كابل، اليوم الخميس.

وأكد عبدالرحمن، مسؤول المخابرات في الحي الذي وقع فيه الانفجار بالعاصمة الأفغانية، مقتل حقاني.

وقالت أربعة مصادر لرويترز، إن الهجوم وقع في مدرسة دينية بالعاصمة الأفغانية عندما فجر رجل فقد ساقه في السابق متفجرات مخبأة في ساق صناعية بلاستيكية.

ولم يتضح بعد من يقف وراء الانفجار، وقالت المصادر إن طالبان تحقق في الحادث.

ولقي المئات في أفغانستان حتفهم منذ اجتاح مقاتلو طالبان البلاد واستولوا على السلطة قبل نحو عام على الرغم من تحسن الوضع الأمني منذ ذلك الحين، حسب ما ذكرت الأمم المتحدة في تقرير صدر الأربعاء.

وسلطت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما)، الضوء في تقريرها أيضا على الوضع السيئ للنساء والفتيات منذ استيلاء طالبان على السلطة، وكيف جردن من الكثير من حقوقهن في ظل حكام أفغانستان الحاليين.

وقال ماركوس بوتزيل، نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، إن رصدنا يكشف أنه رغم تحسن الوضع الأمني منذ 15 أغسطس/ آب الماضي، حرم شعب أفغانستان، لاسيما النساء والفتيات من التمتع بحقوقهن كاملة.

وذكر التقرير أن ما يصل إلى 700 شخص قتلوا، وأصيب 1400 بجروح منذ منتصف أغسطس عام 2021، عندما اجتاحت طالبان العاصمة كابل بينما كانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) في الأسابيع الأخيرة من انسحابهما من البلاد.

وارتبطت غالبية هؤلاء الضحايا بهجمات شنها فرع تنظيم داعش في البلاد، وهو منافس لدود لطالبان يستهدف أقليات عرقية ودينية في مدارسهم ودور عباداتهم.

وشهدت أفغانستان هجمات أخرى على المدنيين، وغالبا ما تستهدف أقلية الهزارة العرقية الشيعية. وأعلن فرع تنظيم داعش في البلاد مسؤوليته عن معظم هذه الهجمات.