أعلن مسعفون فلسطينيون أن القوات الإسرائيلية قتلت شابا فلسطينيا في اشتباكات، قبل فجر اليوم الخميس، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن ما لا يقل عن 30 فلسطينيا أصيبوا، 4 منهم أصيبوا بالرصاص الحي، و3 منهم في حالة حرجة.

وأفاد المسعفون الفلسطينيون أن الشاب القتيل هو وسيم خليفة (18 عاما) من مخيم بلاطة، أكبر مخيم للاجئين في الضفة الغربية.

وذكر شهود أن الاشتباكات اندلعت عندما وصلت القوات الإسرائيلية لحماية مصلين يهود يزورون منطقة قبر يوسف، وهو موقع يمثل بؤرة توتر.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن مسلحين فلسطينيين تبادلوا إطلاق النار مع جنود إسرائيليين حول الموقع. ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى إسرائيليين.

وقُتل 3 مسلحين فلسطينيين الأسبوع الماضي في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس. وكان هذا الحادث الأكثر دموية في الضفة الغربية منذ أنهت إسرائيل وحركة الجهاد الفلسطينية قتالا استمر 3 أيام في غزة، هو الأسوأ منذ أكثر من عام.

وقصفت طائرات إسرائيلية قطاع غزة فيما وصفه الجيش بأنه هجوم استباقي يهدف إلى منع تهديد وشيك لإسرائيل.

وقُتل ما لا يقل عن 49 شخصا في غزة، بينهم مدنيون وأطفال، وأصيب مئات آخرون خلال 56 ساعة من القتال، الذي شهد أيضا إطلاق حركة الجهاد أكثر من 1000 صاروخ باتجاه إسرائيل.

ونفذت القوات الإسرائيلية غارات شبه يومية في الضفة الغربية في الأشهر القليلة الماضية، بعدما شن مسلحون من المنطقة هجمات مميتة في شوارع في إسرائيل.