قال وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، إن إصرار دول على فرض هيمنتها على أخرى يزيد الحروب والتهديدات للسلم والأمن الدولي.

وأوضح المقداد، في كلمة سوريا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ77، أن العقوبات المفروضة على دول معينة هي أدوات قتل وعقاب جماعي ضد الشعوب.



وأشار إلى أن الجولان السوري "المحتل" في قلب كل سوري، مؤكدًا أن حق سوريا في استعادته ثابت لا يسقط بالتقادم.

وفيما شدد الوزير السوري، على أن الوجود العسكري الخارجي على أراضي بلاده يجب أن ينتهي فورا دون قيد أو شرط، أشار إلى أن الحرب على سوريا هي جزء من محاولات الغرب لإبقاء سيطرته على العالم.

وأكد وزير الخارجية السوري، أن بلاده تدعو لبناء نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب يعمل فيه الجميع تحت مظلة ميثاق الأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن بلاده انتهجت منذ بداية الأزمة في البلاد خيار التسويات والمصالحات الوطنية المحلية.