أعلنت مصادر رسمية عراقية، اليوم الثلاثاء، مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 40 بجروح إثر انفجار خزان وقود تابع لمخبز في مدينة دهوك، في إقليم كردستان، في مأساة جديدة تكشف مدى تداعي البنى التحتية وإهمال معايير السلامة في العراق.

وأعلنت سلطات إقليم كردستان عقب وقوع الحادث أنها ستمنع استخدام الغاز السائل للأغراض المنزلية، عقب وقوع "انفجارات في عدة مناطق".



ووقع الانفجار في ساعة متأخرة من ليل الاثنين. وقال محافظ دهوك علي تتر لوكالة "فرانس برس" إن "الانفجار أدى إلى مقتل خمسة أشخاص هم ضابط هو نائب مدير شرطة الدفاع المدني، وشرطيان، وطالب، وأحد عمال الفرن، وإصابة حوالي أربعين بجروح".

وقع الانفجار جراء تسرب الغاز من الخزان المثبت في سطح المبنى الذي يضم سكناً للطلاب، وفقاً للمحافظ.

وهي المأساة الثانية التي تضرب إقليم كردستان خلال أقل من أسبوع.

ولقي 15 شخصاً مصرعهم وجرح أكثر من 10 في انفجار صهريج وقود الخميس في السليمانية، ثاني مدن الإقليم.

ويعد إهمال معايير السلامة في قطاعي النقل والبناء أمراً شائعاً في العراق ويؤدي إلى تكرار حوادث مأساوية في البلد الذي تعاني أغلب بناه التحتية من التداعي.

وشهد مطار بغداد الدولي منتصف الشهر الحالي حريقين في غضون ثلاثة أيام، تسببا بوقوع حالات اختناق.

وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر، لقي تسعة أشخاص مصرعهم وأصيب 13 بجروح في انفجار صهريج للغاز في بغداد.