قال وزير الصحة البريطاني ستيف باركلي الأحد 28 مايو إن الحكومة لن تتفاوض مع نقابة التمريض بشأن الأجور وذلك بينما يلوح في الأفق خطر تنظيم المزيد من الإضرابات عن العمل.

وفي أبريل ، رفض أعضاء كلية التمريض الملكية، وهي أكبر نقابة وتجمع مهني للممرضين، عرضًا للحكومة يشمل صرف ما يعادل 2% من الرواتب لمرة واحدة في العام المالي 2022/2023 وزيادة الرواتب 5% في العام المالي 2023/2024.

وتستطلع النقابة رأي أعضاءها البالغ عددهم 300 ألف بشأن تنظيم إضرابات أخرى خلال الأشهر الستة القادمة.



ولم ترد النقابة على طلب من رويترز للتعليق على تصريحات باركلي اليوم الأحد. وقالت إنه يتعين على الحكومة دفع أجر "عادل" للعاملين بهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

وأصبحت العلاقة بين النقابة، التي نظمت إضرابات متعددة أعاقت رعاية المرضى، وبين الحكومة متوترة في نهاية أبريل نيسان عندما قيدت وزارة الصحة مدة الإضراب بعد إجراء قضائي بحق النقابة.