نقلت قناة "i24 News"، المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي، مغربي الأصل، باتريك دراحي، عن وزارة الخارجية المغربية قولها في بيان، إن "فريقاً لوجستياً مغربياً من دون صبغة دبلوماسية"، وصل إلى إسرائيل، الأحد، نافية أن يكون وفداً رسمياً، وذلك رداً على ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، عن أن وفداً مغربياً "رسمياً" يزور إسرائيل، الأحد، تحضيراً لافتتاح مكتب الاتصالات بين البلدين.

وكانت الخارجية المغربية نفت وفي وقت سابق، السبت، أن "وفداً مغربياً سيزور إسرائيل بشكل رسمي"، مؤكدة أن "زيارة رسمية للافتتاح، سيتم إجراؤها مع بداية العام المقبل، ولكن ليس الآن".

وأشارت صحيفة "جيروزاليم بوست" إلى أن المسؤولين المغاربة من المتوقع أن يبحثوا مع نظرائهم الإسرائيلين، في زيارتهم المرتقبة، الأحد، تبادل فتح السفارات بين البلدين، وهي خطوة من شأنها رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقالت هيئة البث الإسرائيلي إن الوفد المغربي يصل إلى إسرائيل، الأحد، لتعزيز العلاقات بين البلدين، بعد تطبيعها في الآونة الأخيرة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال، السبت، إن وفداً مغربياً سيتوجه إلى إسرائيل هذا الأسبوع لتعزيز العلاقات بعد تطبيعها في الآونة الأخيرة.

وتحدث نتنياهو، الجمعة، مع العاهل المغربي الملك محمد السادس، ودعاه لزيارة إسرائيل. وسافر وفد إسرائيلي إلى المغرب الثلاثاء، وتخطط الدولتان لإعادة فتح مكتبي الاتصال وتدشين رحلات جوية تجارية مباشرة.

وأفاد نتنياهو في مقطع فيديو حول المحادثات مع الملك، وبثه عبر تويتر: "اتفقنا على أن يأتي الوفد المغربي إلى هنا في بداية الأسبوع من أجل المضي قدماً في كل شيء".