أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن موسكو تدين الغارة الأمريكية بطائرة مسيرة على العاصمة الأفغانية كابول، والتي راح ضحيتها مدنيون.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي اليوم الخميس: "الوتر الأخير للوجود العسكري للتحالف الدولي هو حالة أخرى لمقتل مدنيين نتيجة غارة أمريكية بطائرة بدون طيار، أسفرت عن انهيار مبنى سكني ومقتل تسعة أشخاص بينهم ستة أطفال. وندين بشدة مثل هذا الاستخدام العشوائي للقوة".

هذا وأعلنت حركة طالبان ، في وقت سابق مقتل ما لا يقل عن 10 أفراد من عائلة أفغانية واحدة، بينهم 5 أطفال، بالغارة الأمريكية التي استهدفت عناصر تنظيم "داعش" في العاصمة كابول.

وقال مصدر في حركة طالبان، في تصريح مع وكالة "سبوتنيك"، إن "النتائج والمعلومات التي توصلوا إليها أظهرت أن القوات الأمريكية استهدفت مدنيين بغارة جوية في كابول، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص، بينهم رجلين وثلاثة شبان وخمسة أطفال".

وقال أحد أقارب العائلة، إن "الرجل الذي تقول الولايات المتحدة إنه من تنظيم داعش كان ضابطا في الجيش الوطني الأفغاني خدم في النظام لسنوات، إلى جانب ضابط آخر قُتل"، فيما قال آخر، إن "القوات الأمريكية دمرت سيارة تقل خمسة أطفال كما تضررت سيارة أخرى في الهجوم".

وكان الجيش الأمريكي أكد، يوم الأحد، أنه نفذ غارة جوية قرب مطار كابول استهدفت انتحاريين من تنظيم "داعش" الإرهابي، بعد أيام قليلة من تفجيرات قرب المطار خلفت قتلى من الأفغان والعسكريين الأمريكيين تزامنا مع عمليات إجلاء الرعايا الأجانب.