ترفع دول أوروبا القيود المشددة التي فرضتها على السكان خلال جائحة كورونا، شيئا فشيئا، لكن دولة واحدة أعلنت رفع جميع القيود وعودة "الحياة الطبيعية" بالكامل.

وأعلنت النرويج، ابتداء من السبت، رفع جميع قيود فيروس كورونا المفروضة في البلاد، وعودة "الحياة الطبيعية"، وفقا لمصادر رسمية.

وأعلنت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ يوم الجمعة، أنه اعتبارا من الساعة 4 مساء السبت، سيتم إلغاء معظم الإجراءات الوطنية المتبقية بشأن "كوفيد-19" في النرويج.

وقالت سولبرغ: "الآن يمكننا أن نعيش كما كنا نعيش قبل أن يصيبنا الوباء. لا أعتقد أن كل شيء سيكون كما كان من قبل. أعتقد أن فيروس كورونا سيؤثر علينا لبقية حياتنا، للأفضل أو للأسوأ".

ومن ناحيتها، أعلنت وزارة الصحة في النرويج، على لسان نائب وزير الصحة، أن فيروس كورونا سيتم معاملته الآن مثل جميع الأمراض التنفسية الموسمية في البلاد، مثل الإنفلونزا وغيرها.

وقال غير بوخولم، مساعد مدير المعهد النرويجي للصحة العامة: "نحن الآن في مرحلة جديدة حيث يجب أن ننظر إلى فيروس كورونا باعتباره أحد أمراض الجهاز التنفسي العديدة ذات الاختلاف الموسمي".

وأكد أنه يمكن الآن مقارنة فيروس كورونا في خطورته بنزلات البرد والإنفلونزا، لأن الغالبية العظمى من الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأعراض خطيرة عند الإصابة، تم تطعيمهم الآن بشكل كامل.

وبدأت النرويج السبت أول يوم بعد رفع جميع القيود، من دون أي قوانين تمنع التجمعات الكبيرة في الملاهي والمطاعم والحفلات وغيرها.