تعرض قيادي سابق في الحرس الثوري الإيراني لصفعة مفاجئة من أحد الأشخاص، خلال مراسم رسمية لتنصيبه محافظا لمحافظة أذربيجان الشرقية، وذلك بحضور عدد كبير من المسؤولين الحكوميين.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي، المسؤول الحكومي وهو يتحدث من على منصة أمام المشاركين في المراسيم، قبل أن يقدم شخص من الخارج ثم يقوم بصفعه.

وقالت وسائل إعلام إيرانية محلية إن ”المحافظ الجديد لآذربيجان الشرقية، زين العابدين خرم رضوي، وهو قيادي سابق بالحرس الثوري تعرض للصفع من أحد الأشخاص خلال مراسم تقديمه للمواطنين، وذلك بحضور عدد من المسؤولين من بينهم وزير الداخلية“.

ولم تكشف وسائل الإعلام الإيرانية هوية الشخص الذي أقدم على صفع المحافظ الجديد، ولا الدافع وراء الصفعة.

ونقلت صحيفة ”شرق“ المحلية عن المحافظ خرم رضوي تعليقا على الحادثة: ”إن صفعة اليوم تشبه الصفعات التي كنت أتلقاها من العدو حينما كنت أسيرا في سوريا، ولكنني سأعفو عنها“.

من جانبه، أمر النائب العام لمدينة تبريز، عاصمة محافظة أذربيجان الشرقية بفتح تحقيق في واقعة التعدي على المحافظ الجديد، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ”إيرنا“.

وتحدث عدد من الناشطين الإيرانيين عبر منصات التواصل الاجتماعي عن هوية الشخص الذي أقدم على صفع المحافظ، لافتين إلى أنه يُدعى ”عليزاده“ وكان يعمل في وقت سابق مع المحافظة الجديد لمحافظة أذربيجان الشرقية.

كما أشار بعض النشطاء الإيرانيين في تعليقاتهم على الواقعة إلى أن ”عليزاده“ هو أحد عناصر قوات الحرس الثوري، وهو ما لم تعلق عليه السلطات الإيرانية حتى الآن.

وبحسب وسائل إعلام رسمية، تولى زين العابدين خرم رضوي، بصفته أحد كوادر قوات الحرس الثوري، عددا من المناصب الإدارية والأمنية، منها قيادة قوات ”عاشوراء“ التابعة للحرس الثوري في مدينة تبريز.

وتحدثت وسائل إعلام إيرانية معارضة عن مشاركة القيادي خرم رضوي في المعارك العسكرية بسوريا، وأنه تعرض للأسر من طرف تنظيم داعش، رفقة عدد من منتسبي الحرس الثوري، وتم إطلاق سراحه لاحقا بعد مفاوضات قادتها دولة قطر.