رويترز + إنترفاكس


قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة، إن ”النشاط العسكري الأمريكي في البحر الأسود عدواني ويشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي والإستراتيجي“، وفق ما نقلته وكالة ”إنترفاكس“ للأنباء.

وأضافت الوزارة أنها رصدت ست طلعات استطلاعية لطائرات حلف شمال الأطلسي فوق البحر الأسود خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأمس الخميس، نقل موقع ”آر تي“ عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله إن ”موسكو تسيطر بشكل كامل على الوضع الناتج عن النشاط العسكري الأمريكي في البحر الأسود، وسترد على أي استفزاز“.

وأشار إلى أن ما ”تقوم به السفن الأمريكية في البحر الأسود لعب بالنار ومحاولة لاختبار قوة روسيا“.

ووفق المصدر عينه، أعلن سفير روسيا لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنطونوف أن ”خطط واشنطن لتوريد أسلحة إلى كييف من شأنها أن تفاقم الوضع في جنوب شرق أوكرانيا“.

جاء ذلك بعد توقيع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، مع نظيره الأوكراني دميترو كوليبا، ميثاقا للشراكة الإستراتيجية يشمل دعم أوكرانيا عسكريا.

وفي هذا الاتجاه، دعا المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، روسيا إلى ”توضيح نياتها بشأن النشاط العسكري غير الاعتيادي حسب وصفه قرب الحدود الأوكرانية“.

وكان كيربي قد أكد، الأربعاء الماضي، أن ”الجيش الأمريكي سيجري عمليات عسكرية بما في ذلك في البحر الأسود على النحو الذي يراه مناسبا“، وفق موقع ”آر تي“.

وقال كيربي: ”نحن نجري عمليات مع حلفاء الناتو، وبطبيعة الحال، من جانب واحد، كما رأيتم“.

وأضاف: ”سنواصل الطيران والإبحار والعمل في المجال الجوي والبحري الدولي كما نراه مناسبا“، مشيرا أنه ”من المهم للولايات المتحدة التمسك بهذا المبدأ“.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الروسية إن ”ممارسات الولايات المتحدة في البحر الأسود مرتبطة بدراسة مسرح محتمل للقتال عندما تستعد كييف لحل عسكري في دونباس“.

يذكر أن مسؤولا عسكريا أمريكيا كشف عام 2018 أن البحرية الأمريكية تكثف وجودها في البحر الأسود، في إطار محاولة لمواجهة الوجود الروسي المتزايد هناك، وفق ما أورده موقع ”سي إن إن“ بالعربي.

وأوضح المسؤول آنذاك أن المنطقة أصبحت محفوفة بالتوترات بشكل متزايد، حيث عززت روسيا قواتها العسكرية في المنطقة بعد استيلائها على شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014، وهي خطوة رفضتها الغالبية العظمى من قوى المجتمع الدولي.

جاء ذلك على خلفية إعلان الأسطول السادس للبحرية الأمريكية، الذي يشرف على العمليات الأمريكية في المنطقة، أن المدمرة الصاروخية الموجهة ”USS كارني“ انضمت إلى السفينة “ USS روز“ في البحر الأسود، لإجراء عمليات ”الأمن البحري“، وهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها البحرية الأمريكية في البحر الأسود بإرسال سفينتين منذ تموز/يوليو 2017.

وقال نائب قائد الأسطول السادس، كريستوفر غرادي، في بيان أصدره آنذاك عن وصول كارني: ”إن قرارنا بتشغيل سفينتين في وقت واحد في البحر الأسود استباقي، وليس ردة فعل“.