وصف وزير الخارجية الصيني، وانغ إي، تايوان بأنها "مسافر" سيعود إلى حضن الوطن في النهاية، محذرا من استغلال الولايات المتحدة والدول الأخرى لتايوان من أجل السيطرة على الصين.

ونقل موقع وزارة الخارجية الصينية عن وانغ إي قوله خلال مراسم افتتاح مؤتمر الوضع الدولي والدبلوماسية الصينية في عام 2021: "هناك جولة جديدة من التوتر نشأت حول الوضع في مضيق تايوان، ويكمن جذر المشكلة في حقيقة أن السلطات التايوانية تحاول الاعتماد على واشنطن في سعيها من أجل" الاستقلال "، والولايات المتحدة والدول الأخرى ينوون استغلال تايوان للسيطرة على الصين".

وأشار وانغ إي إلى كل هذه التصرفات المتناقضة قد غيرت الوضع الراهن وقوضت السلام في مضيق تايون، كما أنها انتهكت توافق المجتمع الدولي والقواعد الأساسية للعلاقات الدولية.

وأضاف وزير الخارجية الصيني: "تايوان كالمسافر الذي سيعود في النهاية إلى وطنه، وليست قطعة شطرنج يستخدمها الآخرون. يجب أن تكون الصين موحدة، وسوف تتوحد حتما".

كانت العلاقات الرسمية بين الحكومة المركزية في الصين والجزيرة التابعة لها قد انقطعت في عام 1949 بعد أن انتقلت قوات الكومينتانغ بقيادة تشيانج كاي شيك، الذي هُزم في الحرب الأهلية مع الحزب الشيوعي الصيني، إلى تايوان. واستؤنفت الاتصالات التجارية وغير الرسمية بين الجزيرة والبر الرئيسي للصين في أواخر الثمانينيات، ومنذ أوائل التسعينيات ، بدأ الطرفان في الاتصال من خلال المنظمات غير الحكومية - جمعية بكين لتنمية العلاقات عبر مضيق تايوان وصندوق التبادل في مضيق تايبيه.