نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو قوله إن موسكو ستلجأ إلى الحلول العسكرية لتحييد التهديدات التي تواجه أمنها إذا لم تكن الوسائل السياسية كافية لتحقيق ذلك.

جاءت تصريحات جروشكو بعد محادثات في بروكسل بين روسيا وحلف شمال الأطلسي بشأن مطالب موسكو الأمنية. ونقلت وكالة الأنباء الروسية عنه قوله إن موسكو استعرضت خلال المحادثات إجراءات مضادة محتملة يمكن أن تتخذها في حالة فشل المسار السياسي.

وأضاف جروشكو أن الوضع خطير للغاية لكن لم يتضح بعد كيفية التغلب على العقبات بين الجانبين لإحراز تقدم.

وقال إن موسكو تريد ردودا مكتوبة من حلف شمال الأطلسي بشأن مقترحاته حول الضمانات الأمنية الشاملة ومعرفة كيف سينفذها أو لماذا لا يستطيع فعل ذلك إذا قرر عدم تنفيذها.

وأضاف جروشكو أن موسكو ستتمكن بعد ذلك من تحديد طريقها، محذرا من أن الحلف لا يمكنه ببساطة الانتقاء من المقترحات الأمنية الواردة في القائمة التي قدمتها روسيا.

وكانت واشنطن حذرت من "عواقب وخيمة" في حال أقدمت روسيا على غزو أوكرانيا.

وقالت نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان، الأربعاء، إن الولايات المتحدة لن تتخذ قرارات بخصوص الأزمة الروسية الأوكرانية من دون أوروبا وكييف.

وأكدت نائبة الوزير بعد ترؤسها جلسة استثنائية لحوار الاستقرار الاستراتيجي بين واشنطن وموسكو، أن "الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) أكدا لروسيا أنهما لن يقفلا الباب أمام من يرغب بالانضمام إلى الحلف"، مضيفة: "أوضحنا للروس أن التصعيد العسكري لا يخلق البيئة المثالية للدبلوماسية".