الدكتور السندي: التواصلُ مع الشركاء نهجٌ، نسعى دائمًا لتعزيزه عبر كافة الوسائل المتاحة

ثمَّن الرئيس التنفيذي لهيئة جودة التعليم والتدريب الدكتور طارق محمد السندي، السياسات الحكومية المعزّزة لحوكمة الأداء، وبالأخص تعزيز العلاقة مع العملاء، والشركاء الإستراتيجيين، والجمهور، ما يدفع جميع الجهات والمؤسسات الحكومية لتطوير العمل، وتحقيق الرضا لدى الجمهور والمعنيين وكافة الأطراف ذات العلاقة، عبر ما يقدَّم من تميّز في الخدمات الحكومية المقدّمة.

هذا، وقد أعرب الرئيس التنفيذي للهيئة، عن شكره وفخره لما تحظى به المنظومة التعليمية والتدريبية في مملكة البحرين، من اهتمام من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، والذي يشكل دافعًا ملهمًا لتطوير مسيرة التعليم والتنمية بمتابعة سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس الوزراء، رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب.

وثمَّن الدكتور السندي، تكريم صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس الوزراء، حفظه الله، لهيئة جودة التعليم والتدريب للمرة الرابعة، بفوزها بجائزة التميز في التواصل مع العملاء لسنة ٢٠٢١ ضمن النظام الوطني للمقترحات والشكاوى (تواصل)، معربًا عن اعتزازه بهذه الاستمرارية في النجاح والتميز في التواصل مع العملاء والشركاء، حيث كرمت الهيئة على مدار أربعة أعوام، كونها أفضل الجهات الحكومية تفاعلًا في النظام الوطني للمقترحات والشكاوي "تواصل".

وأشاد الرئيس التنفيذي بالفريق المشرف على متابعة نظام "تواصل" في الهيئة، الذي أثبت كفاءته وجدارته، في سرعة التجاوب مع المقترحات والشكاوى المقدمة من خلال النظام، إلى جانب العمل المستمر من خلال فريق الاتصال والاعلام على تنويع وسائل التواصل مع الجمهور، والشركاء، والأطراف ذات العلاقة بالتعليم والتدريب؛ لتحقيق مكانة الهيئة الوطنية كبيت خبرة وطني ودولي، في جودة التعليم والتدريب، حيث عمل الفريق على استطلاع آراء جميع الشركاء والاستفادة من التغذية الراجعة فيما يتعلق بعمل وخدمات جميع إدارات الهيئة؛ بهدف تسهيل وتسريع وتجويد التواصل مع جميع المؤسسات التعليمية والتدريبية وتحسين الخدمات المقدمة.

كما هنَّأ الدكتور السندي وزير شئون الشباب والرياضة، رئيس مجلس إدارة الهيئة سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد، وأعضاء مجلس إدارة الهيئة، وجمع منتسبي الهيئة، لما تحقَّق من إنجاز متواصل يضع شركاءنا كأولوية مطلقة في جميع خطوات النجاح.