أوضح رئيس لجنة الصحة والسلامة المهنية بالاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين محمد عبدالله أن الالتزام بقرار حظر العمل خلال فترة الظهيرة في شهري يوليو وأغسطس لا يكفي، وأن على أصحاب المواقع لتوفير الحاجات الأساسية للعمال مثل الماء البارد ‏والسوائل وأجهزة التهوية.

وواصلت لجنة الصحة والسلامة المهنية بالاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين، حملتها التوعوية السنوية لصيف 2017، وبالتزامن مع قرار حظر العمل خلال فترة الظهيرة في شهري يوليو وأغسطس.

وأشاد نائب رئيس الاتحاد الحر للصحة والسلامة المهنية محمد عبدالله بالتزام عدد كبير من أصحاب العمل والمقاولين بقرار الحظر رقم 3 لسنة 2013 التزاماً كلياً.

وأكد عبدالله أن هناك فئة قليلة لم تلتزم بكل ما نص عليه القرار من متطلبات الصحة والسلامة واكتفوا بالتوقف عن العمل وقت الظهيرة من 12:00 إلى 16:00 بينما هناك المزيد من الأمور التي كفلها القرار والتي يحتاجها العامل خاصة في الأجواء الحارة، وأكد على ضرورة جدولة أوقات العمل للعمال مع قرار الحظر ووضعها في مكان بارز وواضح يسهل على الجميع رؤيته.

ودعا عبدالله، أصحاب المواقع لتوفير الحاجات الأساسية للعمال مثل الماء البارد ‏والسوائل وأجهزة التهوية التي تساعد العمال على أداء أعمالهم بشكل افضل وتجنبهم من مخاطر إصابات العمل، منوهاً إلى أن بعض المواقع تفتقر وجود مكان للراحة Rest room مكيف وبارد لراحة العمال في حال تعرضهم للانهاك الحراري او ضربة الشمس.. كذلك الأجهزة الحديثة في البناء والمقاولات التي ممكن أن تحد وتخفف من أعباء وإجهاد العمال تحت وطأة الشمس والأجواء الحارة.

‏ كما دعا أيضاً، المشرفين المباشرين في المواقع لمتابعة سير العمل والتأكد من صحة وسلامة العمال باستمرار وضرورة توفير صندوق الإسعافات الأولية مع وجود بعض المؤهلين للقيام بالإسعافات الأولية.

وأعرب نائب رئيس الاتحاد الحر للصحة والسلامة المهنية رئيس اللجنة محمد عبدالله عن شكره وتقديره للتعاون الكبير من أصحاب مواقع العمل المكشوفة وغير المكشوفة التي شملتها الزيارات وسهولة التواصل معهم وترحيبهم بمبادرة الاتحاد وإشادتهم بدور الاتحاد على الصعيد العمالي والمهني.