وليد صبري

تسعى جمعية "الأصالة" الذراع السياسية لجمعية "التربية الإسلامية" إلى استعادة بريقها وقوتها من خلال الانتخابات البرلمانية المقررة في 2018، بعدما شهدت انتخابات 2014 تراجعاً كبيراً حيث لم تستطع الجمعية، التي تنهج الفكر السلفي، سوى حصد مقعدين فقط، لكل من النائب عبدالحليم مراد، والنائب علي المقلة، فيما تمكن محسوبون على الجمعية من حصد مقاعد ما بين 4 إلى 5 مقاعد، لمرشحين لم يسبق لهم خوض غمار الاستحقاق النيابي من قبل، بيد أن "الأصالة" استطاعت منذ بداية انطلاقة الاستحقاق النيابي في 2002 من المحافظة على قوتها في حصد مقاعد لا بأس بها وأن تنافس جمعية "المنبر الوطني الإسلامي" الذراع السياسية لجمعية "الإصلاح". حيث فازت "الأصالة" بنحو 5 مقاعد دفعة واحدة في استحقاق 2002، إضافة إلى مقعدين من المحسوبين عليها أو الداعمين لها، وتمكنت الجمعية من حصد 3 مقاعد في معقلهم الرئيس بالمحرق، بعدما فاز د.عيسى جاسم المطوع بمقعد الدائرة الأولى، فيما تمكن الشيخ عادل عبدالرحمن المعاودة من انتزاع مقعد الدائرة الخامسة، بينما لم يجد د.غانم فضل البوعينين صعوبة تذكر في حصد مقعد الدائرة الثامنة بالمحافظة. كما فاز عيسى أبوالفتح المحسوب على الجمعية بمقعد الدائرة الرابعة في المحرق. وتمكنت "الأصالة" من حصد مقعد الدائرة السابعة بالمحافظة الوسطى لصالح الشيخ علي مطر، فيما فاز حمد المهندي بمقعد الدائرة الثانية بالمحافظة الجنوبية. وتمكن سامي البحيري المقرب من الجمعية من الفوز بمقعد الدائرة الثالثة في ذات المحافظة.

وفي انتخابات 2006، فاز مرشحو الأصالة الأربعة من الجولة الأولى "من بينهم 3 نواب سابقين"، وهم الشيخ عادل المعاودة عن الدائرة الأولى في محافظة المحرق بنسبة تفوق 63% من الأصوات، وغانم البوعينين عن الدائرة الثامنة في المحرق بنسبة 66.5%، وعبدالحليم مراد عن الدائرة السابعة في المحافظة الوسطى بنسبة 51%، إضافة إلى حمد المهندي عن الدائرة الثانية في المحافظة الجنوبية بنسبة 53.8%، فيما خسرت "الأصالة" مقعداً واحداً في الدائرة الخامسة في محافظة المحرق التي ترشح عنها راشد عبدالرحمن ولم تحسم من الجولة الأولى، قبل أن يفوز إبراهيم بوصندل بمقعد الدائرة الثانية في المحافظة. كما فاز كل من سامي البحيري وخميس الرميحي المحسوبان على الجمعية في ثالثة وخامسة الجنوبية على التوالي.



وعلق رئيس كتلة "الأصالة" غانم البوعينين على تلك النتائج آنذاك بقوله "دخلنا بستة مترشحين وكان هدفنا الحصول على 6 مقاعد في المجلس المقبل برفع النسبة من 5 مقاعد في برلمان 2002 إلى 6 مقاعد في انتخابات 2006، لكن قدرت الظروف ألا يفوز مرشح الكتلة راشد عبدالرحمن منذ الجولة الأولى، ومازلنا نأمل ألا يقل فوزنا في المجلس المقبل عن 5 مقاعد في الانتخابات المقبلة"، مؤكداً أن "الكتلة ستعمل في الفترة المقبلة على أن تقدم كل ما يصب في مصلحة المواطن".

لم يختلف الوضع كثيراً بالنسبة لـ"الأصالة" في استحقاق 2010 حيث تمكنت من المحافظة على توازنها داخل المجلس بفوزها بالمقاعد في معاقلها بالمحرق والجنوبية، حيث استطاع الشيخ عادل المعادة من الحفاظ على مقعده عن الدائرة الأولى بالمحرق، ونفس الأمر مع غانم البوعينين الذي احتفظ بمقعده عن الدائرة الثامنة بذات المحافظة، فيما استطاع خالد المالود من الفوز بمقعد الدائرة السابعة بالمحافظة الشمالية في أول اختبار له في استحقاق نيابي، كما تمكن عبدالحليم مراد من حصد مقعد الدائرة السابعة بالمحافظة الوسطى. وفجر الشاب علي أحمد علي زايد مفاجأة من العيار الثقيل عندما تمكن من هزيمة رئيس جمعية المنبر الوطني الإسلامي د.عبداللطيف الشيخ واستحوذ على مقعد الدائرة الثامنة بالمحافظة الوسطى. وعزا مراقبون ومحللون ما حدث في ثامنة الوسطى إلى غياب التنسيق بين "المنبر" و"الأصالة" الأمر الذي أدى إلى تشتت الأصوات في ذلك الاستحقاق رغم أنهم استطاعوا من الحفاظ عليه في انتخابات 2002 و2006، وألقى أقطاب الجمعيتين بالمسؤولية كل على الآخر، لكن استطاعت "الأصالة" الحفاظ على تماسكها في الوقت الذي شهد ذلك الاستحقاق بداية الانتكاسة لـ"المنبر".

وفي مارس 2011، واجهت "الأصالة" اختباراً غير مسبوق عندما أصدر المكتب السياسي للكتلة بياناً أعلن فيه فصل النائب عادل المعاودة من الكتلة إثر تغيبه عن الجلسة الاستثنائية التي كان من المقرر انعقادها يوم الخميس 24 مارس 2011 لمناقشة طلب استقالة كتلة "الوفاق" من مجلس النواب، إثر أحداث فبراير 2011، وما تبعها، ما تسبب في عدم التصويت. وقالت الكتلة إنها بادرت "بطلب عقد الجلسة والتأكيد على حضورها والتصويت بالموافقة على استقالة أعضاء كتلة الوفاق من عضوية مجلس النواب، لكن النائب عادل المعاودة خالف قرار الكتلة ولم يحضر الجلسة على رغم تأكيداته على الالتزام بالقرار، ما أدى إلى عدم اكتمال نصاب الجلسة، وبالتالي عدم انعقادها، بالمخالفة للمطلب الشعبي الواسع بقبول استقالة الوفاق من عضوية المجلس، وما تصرف النائب إلا مخالفة جسيمة لقرارات الكتلة الرامية لتحقيق المطالب الشعبية، ما استوجب فصله فوراً من الكتلة"، وفقاً لبيان "الأصالة". وقد حرصت "الأصالة" على التأكيد على أن "فصل المعاودة من الكتلة لم يؤدِّ إلى القطيعة بينه وبين الجمعية أو الكتلة"، وفقاً لتصريحات أدلى بها آنذاك، رئيس الجمعية غانم البوعينين، الذي شدد على أن "المعاودة لم يخرج يوماً من الأيام من الجمعية، والقرار الصادر هو بعزله من الكتلة فقط، ولم يعزل من الجمعية وأعمالها"، لا سيما وأن المعاودة يعد أحد أبرز رموز التيار السلفي في البحرين، ويتمتع بعلاقات قوية مع أعضاء بالحكومة ومجلس النواب، فضلاً عن شعبيته الجارفة بين الأوساط السلفية في المملكة.

شهدت انتخابات 2014 تراجعاً ملفتاً لـ"الأصالة" حيث تمكنت الجمعية ذات التوجه السلفي من حصد مقعدين فقط لكل من عبدالحليم مراد عن الدائرة الثالثة بالمحافظة الجنوبية، بعدد أصوات بلغ 3716 وبنسبة 63.4%. بينما فاز علي المقلة بمقعد الدائرة السابعة بمحافظة المحرق، في أول اختبار نيابي له، بعدد أصوات بلغ 4057 بنسبة 50.55%. وخسرت الجمعية مقعد الدائرة العاشرة بالمحافظة الشمالية بعدما خسر مرشح "الأصالة" خالد المالود أمام مرشح "المنبر الوطني الإسلامي" محمد العمادي، نتيجة غياب التنسيق بين الجمعيتين ولجوئهما إلى معركة كسر العظم والتنافس في الدوائر المحسوبة عليهما.

ولم تحظَ الجمعيات السياسية التسع المشاركة في الانتخابات وهي: "الأصالة، المنبر الإسلامي، تجمع الوحدة الوطنية، الميثاق، الرابطة، الوحدة الوطنية، الصف، الوسط العربي، الوطن، وأخيراً الحوار الوطني"، والتي قدمت 27 مترشحاً في 18 دائرة انتخابية إلا بأربعة مقاعد فقط، فيما نال المستقلون 36 مقعداً. وكانت "الأصالة" بين 3 جمعيات سياسية فقط التي فازت بمقاعد في "برلمان 2014"، حيث حصدت مقعدين، والمنبر الإسلامي نائباً وحيداً، وجمعية الرابطة نائباً واحداً أيضاً. لكن محسوبين على "الأصالة" تمكنوا من الفوز بنحو 4 إلى 5 مقاعد، أبرزهم، أنس بوهندي الذي فاز بمقعد الدائرة السادسة بالمحافظة الجنوبية في الجولة الثانية بعدد أصوات بلغت 3676 وبنسبة 62.79%، في اول اختبار نيابي له. كما فاز جمال داوود بمقعد الدائرة الحادية عشر بالمحافظة الشمالية في الجولة الأولى بعدد أصوات بلغت 3097 وبنسبة 61.67%، فيما لم يسبق له الفوز بعضوية مجلس النواب سابقاً. وفاز محمد الأحمد بمقعد الدائرة الثانية بالمحافظة الجنوبية في الجولة الثانية بعدد أصوات بلغت 3163 وبنسبة 66.3%، في أول تجربة نيابية له حيث لم يسبق له الفوز بعضوية مجلس النواب سابقاً. واستطاع محسن البكري أن يحصد مقعد الدائرة التاسعة بالمحافظة الجنوبية في الجولة الثانية بعدد أصوات بلغت 2144 وبنسبة 60.34%، فيما لم يسبق له الفوز بعضوية مجلس النواب سابقاً. وفاز نبيل البلوشي بمقعد الدائرة العاشرة بمحافظة العاصمة في الجولة الثانية بعدد أصوات بلغت 2094 وبنسبة 60.4%، في أول استحقاق نيابي له حيث لم يسبق له الفوز بعضوية مجلس النواب سابقاً.

وإذا كانت "الأصالة" تعدد إنجازاتها التي تتضمن "السماح للنساء المنقبات بسياقة السيارة، وتخفيض رسوم العمل الجديدة، ومنع تداول الخمور في رمضان، وإلغاء صفة الهبة عن بيوت الإسكان، وتخصيص أرض بالبحير لإسكان الأهالي، وتعميم بدل إيجار السكن، وتخفيض الفوائد الربوية على قروض الإسكان، وتخفيض سعر استهلاك الكهرباء، وعلاوة غلاء الأسعار، وقانون الضمان الاجتماعي، ورفع رواتب الكوادر التخصصية والتنفيذية، وزيادة رواتب الدرجات العمومية لموظفي الدولة بواقع 15%، وزيادة رواتب موظفي الحكومة المدنيين والعسكريين"، وفقاً لما ذكره الموقع الرسمي للجمعية، إلا أن "الأصالة" تواجه مجموعة تحديات أبرزها مدى قدرتها على الدفع بوجوه جديدة في معاقلها خاصة في المحرق والجنوبية، إضافة إلى غياب التنسيق واختلاف الرؤى مع "المنبر الوطني الإسلامي" والتي تعد الأقرب فكرياً إلى الأصالة من ناحية التوجه السني، فضلاً عن عدم رغبة "الأصالة" في الاندماج تحت طائلة "تجمع الوحدة الوطنية"، لذلك تحتاج الجمعية إلى إعادة هيكلة استراتيجيتها في خوض الاستحقاق القادم أملاً في استعادة بريقها البرلماني الذي حافظت عليه على مدار 12 عاماً ولم يخفت إلا في الاستحقاق الأخير في 2014.