إسطنبول - (أ ف ب): تشهد تركيا الأحد انتخابات رئاسية وتشريعية تعتبر تحدياً انتخابياً كبيراً للرئيس رجب طيب أردوغان الذي يتولى الحكم منذ 15 عاماً.

ويبقى السؤال في 24 يونيو ما إذا كان أردوغان سيفوز في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى، وما إذا كان حزبه العدالة والتنمية سيحتفظ بالغالبية في البرلمان.

وستجري دورة ثانية للانتخابات الرئاسية في 8 يوليو في حال لم يتمكن أي من المرشحين من الفوز بأكثر من 50 % من الأصوات في الدورة الأولى.

فيما يأتي سيناريوهات عدة ممكنة:

* انتصار واضح لأردوغان: السيناريو الأول هو أن يفوز أردوغان في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى ويحتفظ حزب العدالة والتنمية بالغالبية في البرلمان، وهو ما يأمل به أردوغان حين دعا منتصف أبريل إلى انتخابات قبل عام ونصف عام من موعدها المقرر ساعياً إلى أخذ المعارضة على حين غرة.

ولكن إذا كان أردوغان قد بدا يومها واثقاً، فان احتمال تحقق هذا السيناريو تراجع في شكل واضح مع تدهور الوضع الاقتصادي والاندفاعة الجديدة للمعارضة.

ويرى محللون في "مركز التقدم الأمريكي" أن أردوغان "كان يتوقع تعزيز سلطته" وخصوصا بفضل مراجعة دستورية تعزز سلطات الرئيس في شكل كبير على أن تدخل بنودها الرئيسة حيز التنفيذ بعد الانتخابات، "لكنه لا يتمتع بدعم غالبية الناخبين الأتراك".

* دورة ثانية غير مؤكدة: السيناريو الثاني هو أن تجبر المعارضة أردوغان على خوض دورة ثانية في الانتخابات الرئاسية.

إذا كان أردوغان واثقاً من أنه سيحصد أكبر عدد من الأصوات الأحد فثمة احتمال ألا يفوز في الانتخابات الرئاسية من الدورة الأولى.

لقد خاض منافسه الأبرز محرم إينجه، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، حملة تميزت بصلابة مفاجئة. ومع المرشحين الآخرين، يمكن أن تشكل المعارضة ثقلاً وازناً يؤدي ألى دورة ثانية.

ويعتبر محللون أن أردوغان يبقى المرشح الأوفر حظاً إذا سارت الأمور على هذا النحو.

ويرى كمال كيريسكي من معهد بروكينغز انه اذا خسر حزب العدالة والتنمية غالبيته في الانتخابات التشريعية التي تجري على دورة واحدة الاحد، "فان اردوغان سيخوض الدورة الثانية متسلحا كالعادة بصورة الحاكم غير القابل للهزيمة رغم ما لحق بها من تشوهات".

* نصف انتصار: السيناريو الثالث هو أن يفوز أردوغان في الانتخابات الرئاسية وأن يخسر حزب العدالة والتنمية هيمنته على البرلمان.

يقول آرون شتاين من مجلس الأطلسي أن "النتيجة الأكثر ترجيحاً اليوم هي انتصار لأردوغان وبرلمان يفتقر إلى لون واحد".

من شان هذا السيناريو أن يغرق تركيا في مرحلة شديدة الغموض وأن يهز الثقة بالاقتصاد التركي مع إمكان أن يؤدي إلى انتخابات جديدة.

والمفارقة ان حزب العدالة والتنمية قدم خدمة للمعارضة عبر تعديلات قام بها وأتاحت لحزب الشعب الجمهوري أن يتحالف مع ثلاثة أحزاب أخرى في الانتخابات التشريعية، ما قد يعزز حضور المعارضة في البرلمان.

وثمة رهان آخر يتمثل في مدى قدرة حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد والمناهض لأردوغان والذي يخوض المعركة وحيدا، على الحصول على سقف العشرة في المائة من الأصوات الذي يؤهله لدخول البرلمان.

وسبق أن خسر العدالة والتنمية الغالبية مرة واحدة في انتخابات يونيو 2015 التشريعية. وسارع يومها أردوغان إلى الدعوة لانتخابات جديدة للتعويض، معلناً بوضوح أنه لن يرضى بائتلافات.

ولكن، بموجب التعديل الدستوري الذي أقر في أبريل 2017، فإن أردوغان سيكون مجبراً نظرياً على وضع الانتخابات الرئاسية على المحك عبر الدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة لأن الاقتراعين ينبغي أن يجريا في الوقت نفسه.

* انتهاء عصر اردوغان: السيناريو الرابع هو ان يفوز محرم غينجه في الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية وان تسيطر المعارضة على البرلمان.

يبدو واضحاً أن إينجه هو الأوفر حظاً ليحل ثانياً بعد الرئيس المنتهية ولايته. وسيفيد في الدورة الثانية من دعم حلفاء حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية وربما من حزب الشعوب الديمقراطي.

ويقول مارك بيريني من مركز كارنيغي أوروبا "إذا حصل ذلك فإن تغييراً سياسياً هائلاً سيحصل على الأرجح على جبهات عدة"، لافتاً خصوصاً إلى السياسات الاقتصادية والعلاقات مع الغرب.

* المجهول: السيناريو الخامس هو ان تفوز المعارضة في الانتخابات الرئاسية ويحتفظ حزب العدالة والتنمية بسيطرته على البرلمان.

انه على الارجح السيناريو الاكثر التباسا كون حزب العدالة والتنمية لم يسبق أن اختبر تعايشاً سياسياً مع أحزاب أخرى فضلاً عن أن الرئيس الجديد سيكون على الأرجح معادياً له بعدما هيمن على المشهد السياسي التركي منذ 2002.

ويعلق بيريني ان "رئيساً علمانياً من صفوف المعارضة سيواجه غالبية إسلامية وقومية في البرلمان، ما سيؤدي إلى وضع ملتبس".