حثت فرنسا وبلجيكا، اليونسكو، على الاعتراف بالعشرات من النصب التذكارية والمقابر الخاصة بالحرب العالمية الأولى، كمواقع للتراث العالمي مع اقتراب الذكرى المئوية للحرب العالية الأولى من نهايتها.

وحسب سكاي نيوز، دارت معظم المعارك العنيفة في الحرب العالمية الأولى، على الحدود الفرنسية البلجيكية، وهي مليئة بالنصب التذكارية للقتلى، الذين سقطوا في ساحات المعارك، التي تراوحت بين فردان في فرنسا وبين باسكندايل في بلجيكا.

وشهدت الحرب بين مجموعة قادتها ألمانيا ضد فرنسا والكومنولث البريطاني والولايات المتحدة، مقتل 3 ملايين شخص حول خط الجبهة الممتد من الساحل البلجيكي إلى الحدود السويسرية. دفن أكثر من مليوني رجل في المنطقة.

وستقوم لجنة من اليونسكو بتقييم هذه المواقع و29 ترشيحاً آخرين في اجتماعات تعقد في مملكة البحرين وتبدأ الأحد.