إبراهيم الرقيمي

أعلن راشد البنزايد عن نيته خوض الانتخابات النيابية ممثلاً عن الدائرة السابعة لمحافظة المحرق.



واعرب البنزايد عن امله بأن يحوز الشباب على غالبية المقاعد البرلمانية والبلدية موضحاً بذلك :"ان الشباب هم صمام الأمان وقوة الأوطان والأمل في الله سبحانه وتعالى ومن ثم في عزيمة الشباب بالمجلس القادم بإذن الله تعالى".

وأوضح البنزايد للوطن عن مدى أهمية الشباب في البرلمان الحالي في اعتقاده: "أن جيل الثمانينات انخرط في العمل الاجتماعي والثقافي والتطوعي من بداية عمره خاصة مع كثرة الجمعيات والنوادي الشبابية، وهذا ماساهم في زيادة النضج الفكري السياسي والثقافي مما سيساعدنا في خوض غمار الانتخابات ".

وأضاف :"ولا ننسى بأن قيادتنا الحكيمة سلمت عددا من الشباب مسؤوليات ومناصب ادارية وحقائب وزارية وهذا ما يثبت بأن قيادتنا الحكيمة أصبحت تثق بجهود الشباب وقدرتهم على تولي الكثير من المناصب الإدارية"، مؤكداً أن الشباب قادرون على مواكبة التغيير الى الافضل وبناء وطن أفضل برؤية شبابية.

وقال: "ما دفعني ودفع الشباب وشجعهم للترشح في هذه الانتخابات لست وحدي بل الكثير من الإخوة المرشحين في جميع الدوائر في محافظات المملكة هو عزمنا للخطو نحو التغيير بالبرلمان وتحسين الصورة البرلمانية لدى الشعب".

وحول الدور الذي سيضيفه الشباب للمجلس قال البنزايد: "لا يمكن أن ننكر أن وجود الشاب البحريني في أي موقع فهو يمثله خير تمثيل وفي هذا الموقع فأن الشباب سيكونون قريبين للشارع بسبب تقارب الفارق العمري مما سيسهم في زيادة التنوع وتمثيل المواطنين بصورة أفضل".

وذكر المرشح البنزايد: "سنعمل على تفعيل الدور الرقابي للبرلمان بالتركيز على عمل الوزارات والمؤسسات الحكومية وذلك بتشكيل لجان برلمانية للقضاء على الفساد بأنواعه".

وقال:"إننا سنستخدم صلاحياتنا لسن تشريعات قوانين وذلك عبر تقديم اقتراحات برغبة واقتراحات بقوانين في عدة مجالات مختلفة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وصحيا وثقافيا بما يخدم مصالح المواطن والشعب".

وأعرب البنزايد عن مدى أهمية التعاون مع المجلس البلدي القادم للعمل كفريق عمل واحد على تحقيق كل ما يمكن لأبناء الدائرة على وجه الخصوص وعلى الصعيد العام للمملكة.